المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ميشال تابت: أقول بلا غرور إنني أبدعت في أكثر من مجال



Musasi
11-07-2011, 08:59 PM
الفنان ميشال ثابت
من كبار المدبلجين العرب
قام بإداء عدة شخصيات اقتبسها من موضوع الدبلجة الرسمي للأخ الكريم Hotsuma





المسلسل: جزيرة الكنز - الشخصية: السيد تريلوني و بين قان(الصوت الثاني)



المسلسل: ساندي بل - الشخصية: إدوارد و عدة شخصيات

المسلسل: الشناكل - الشخصية: العمدة

المسلسل: نينجا المغامر - الشخصية: نائب المدير توك(الصوت الثاني) و شيراكاوا (الصوت الأول)

المسلسل: البطل خماسي - الشخصية: دكتور نامبارا و دكتور يوتسويا
المسلسل: رانزي المدهشة - الشخصية: ساطون و عدة شخصيات
المسلسل: سانشيرو - الشخصية: جد سانشيرو و عدة شخصيات
المسلسل: ساسوكي - الشخصية: عدة شخصيات
المسلسل: ريمي - الشخصية: ؟؟؟
المسلسل: بيل و سيباستيان - الشخصية: ؟؟؟
المسلسل: شجاع و سكر - الشخصية: ؟؟؟

المسلسل: سفينة المحبة - الشخصية: ؟؟؟









نُشر بتاريخ 7 ـ 7 ـ 2011






هذا اللقاء اجرته معه أحد المواقع الحزبية اللبنانية الرسمية

تحدث خلاله عن مشواره الفني الحافل بالنجاحات







اترككم مع اللقاء





الممثل الرائد في الدراما اللبنانية ونقيب الممثلين لسنوات طويلة







http://www.tayyar.org/NR/rdonlyres/F4ED676B-B6E7-4CDB-89BB-9598F7BD2895/223467/micheltabet.jpg (http://www.tayyar.org/Tayyar/News/VarietiesNews/ar-LB/michealt-zk-.htm?_year=2008%5C%5C%5C'%5C%5C%5C'%5C%5C%5C'%5C%5 C%5#)










ميشال تابت: أقول بلا غرور إنني أبدعت في أكثر من مجال






حادثه: يوسف بلوط





كان أول وجه تمثيليّ أطلّ عبر شاشة «تلفزيون لبنان» في أواخر الخمسينات. جمع مواهب فنية كثيرة من التمثيل المسرحي والتلفزيوني والسينمائي إلى الماكياج وإدارة الإنتاج، وأبدع في الأدوار الدرامية والتاريخية والكوميدية على السواء، فهو المحارب «ضرغام» و»تاجر البندقية» و«الطاغية»... يحدّثنا عن تجربته الطويلة التي أثبت فيها حضوراً مميزاً وموهبة لا تتكرر، في زمن أصبح فيه الاستسهال والابتعاد عن الواقع سمة الدراما اللبنانية.




{ نبدأ كالعادة أستاذ ميشال من البدايات.

- لا أعرف كيف دخلت مجال الفن. كل ما أعرفه أنني حين كنت في الثانية عشرة كنت أشارك في المسرحيات المدرسية لنهاية العام الدراسي. وبعد إنهائي المرحلة الدراسية دخلت المعهد لدراسة التمثيل، ولم يكن ذلك المعهد يعتمد على الشهادات بل على الموهبة والأداء فحسب، كما أن الصحافي الكبير الأستاذ توفيق المتني كان يدرس في المعهد وهو من الفنانين الكبار ولا يعرف كثر ذلك. درّبني الأستاذ المتني نحو ستة أشهر وتعلمت منه الكثير. ولأنني لا أكتفي بما أتعلمه بل أحب تطويره والتعمّق فيه لأصبح على معرفة كافية ، احترفت ثلاثة أمور في مجال الفن هي: التمثيل وكان الركن الأساسي لعملي، والماكياج الذي اكتسبته من خلال عملي كممثل، وإدارة الإنتاج.





{ نعرف أنك تعلمت الماكياج بالمصادفة، كيف حصل ذلك؟

- كان الماكياج بالنسبة إليّ في البداية موهبة لم أتوقع أن أنجح فيها وأحترفها. كنت أقوم بماكياج للمسرح فقط وهو أسهل من التلفزيون أو السينما اللذين لهما أدواتهما وطرائقهما الخاصة. البداية كانت مع فيلم «حكم القدر». كان هذا الفيلم في الأصل مسرحية عنوانها «العاشق الشارد»من بطولة نزهة يونس وشقيقتها الفنانة هيام يونس التي كانت تلقب آنذاك بـ «معجزة القرن العشرين». قدمناها في Grand Theatre ، وطلب إليّ تنفيذ ماكياج الفيلم ورأى أنني من خلال مهنتي الأساسية كحلاق أستطيع أن أفعل ذلك ففعلت على أساس أني قمت به لمرة واحدة فحسب، وبعدما أنهينا تصوير الفيلم أوكل إليّ ماكياج فيلم «عربة الشيطان»، بعد ذلك فيلم «الغريب الصغير» إخراج جورج نصر ففيلم «أبو سليم رسول الغرام» من إنتاج شركة الخطيب. أما في التلفزيون فأول مهمة ماكياج كانت للمسلسل الدرامي «المدير الفني» مع افتتاح «تلفزيون لبنان» سنة 1959، وكان من بطولتي وعلياء نمري وجورج دفوني وربيعة عزالدين ويوسف صالح. بعد ذلك أنجزت الماكياج لمعظم المسلسلات التي شاركت فيها.






{ كانت لك تجربة وحيدة في التقديم، لماذا لم تتكرّر؟

- موضوع التقديم تمّ بالمصادفة أيضاً، فعندما إنتهينا من تصوير مسلسل «المدير الفني» اتصل بي المخرج عصام حموي الذي كان مخرجاً في «تلفزيون لبنان» وطلب إليّ أن أقدم برنامج منوعات فرفضت إذ لم أكن أشعر بأن لدي موهبة في التقديم، لكنه أصرّ فقدّمت 15 حلقة من برنامج «فنون وألحان» الذي كان يبث ثلاث مرات أسبوعياً، بعد ذلك طلبت من عصام أن يعفيني إذ لم أجد نفسي في التقديم.






{ ما هي الأعمال التي شاركت فيها بعد ذلك؟

- شاركت في مسلسل «آن الأوان» للكاتب بيار روفايل وهو عمل مقتبس من المسرح العالمي، ثم شاركت في برنامج «عالعين» للشاعر يونس الإبن وكان أول ظهور تلفزيوني لألفيرا يونس وأديت فيه شخصيات كبيرة مثل الرئيس سليمان فرنجية ولاقى البرنامج نجاحا كبيراً. بعد ذلك شاركت عام 1962 في برنامج لبيار روفايل عنوانه «صندوق الفرجة» الذي استمر ثلاث سنوات متواصلة على الهواء مباشرة وكان من بطولة إحسان صادق، نزهة وهيام يونس ولمياء فغالي وآخرين. ثم شاركت في برنامج بوليسي «المجهول» مع حكمت سابا وكان في «تلفزيون لبنان» حينذاك فريق خاص للبرامج التاريخية. وبعد هذا العمل توظفت في مديرية التوجيه التابعة للجيش اللبناني كمسؤول عن الإعلام المرئي عام 1968، وذات مرة زارني المخرج أنطوان ريمي ليأخذ أحد الأعمال من عندي وعرض علي المشاركة في مسلسل «فارس بني عياد» تأليف جلبهار ممتاز وبطولة إحسان صادق وسميرة بارودي وكان أول دور درامي أقدمه مؤدياً شخصية «ضرغام» التي نجحت بشكل لم يتوقعه الناس الذين اعتادوا علي في الأدوار الكوميدية فحسب.






{ في رصيدك نحو أربعين فيلماً سينمائياً، ما أبرز تلك الأفلام؟

- أبرزها «الممر الأخير» لفؤاد شرف الدين، «القرار»، «عودة البطل» ، «المغامرون»، «الرؤيا»، «عذاب الأمهات»، «حسناء وعمالقة»، «بلبل من لبنان»، «لمن يغني الحب» و «إيفانوفا». كما شاركت في أفلام مع ممثلين مصريين في المغرب وليبيا مثل «غدا لن تتبدل الأرض» مع فريد شوقي ويحيى شاهين وإحسان صادق وسميرة بارودي. كان هذا الفيلم باللهجة المغربية وأجدنا نحن الثلاثة كلبنانيين هذه اللهجة وكنا ندخل كلمات بالفصحى عوض الكلمات التي وجدنا أنها ستكون غير مفهومة وحصلنا على تهنئة الأمير عبدالله شقيق العاهل المغربي عهدذاك. جسّدت في هذا الفيلم شخصية محارب جبلي مغربي ما زال يعيش على أمجاد الحرب ويتحدث باللهجة العسكرية ويعلق النياشين والأوسمة التي كان حصل عليها في الحرب.






{ بين المسرح والسينما والتلفزيون أين وجدت نفسك أكثر؟

- لا أريد أن يعتبر البعض ما أقوله غرورًا لكنني أستطيع القول إنني أبدعت في كل المجالات. كنت بطلاً في المسرح والسينما والتلفزيون لأن أيّ دور يعجبني أستطيع إجادته ولدي موهبة خلق عدة شخصيات.






{ هل هناك شخصية معينة كنت تحلم بأدائها؟

- كان لدي حلم حققته هو «تاجر البندقية». لعبته على المسرح وفي التلفزيون.






{ هل عرضت عليك المشاركة في أفلام أجنبية؟

- تلقيت الكثير من العروض لكنني لا أجيد اللغات الأجنبية.






{ على أي أساس توافق على دور؟

- أولاً أقرأ النص كاملاً قراءة عميقة وليس دوري فقط، لكي أعرف تركيبة النص وعلاقة باقي الشخصيات بالشخصية التي سأؤديها وإن أعجبني الدور أفرّق مشاهدي وأبدأ في حفظ الدور. معروف عني أنني أحفظ الدور بسرعة فائقة.






{ هل أنت في صدد التحضير لأعمال جديدة؟

- لدي عمل جديد لأنطوان شمعون عنوانه «عندما يبكي التراب» مسلسل درامي من 30 حلقة، كما نصوّر الجزء الثاني من مسلسل «إسمها لا « الذي بدأنا بتصويره عام 2000 وعرضت منه 59 حلقة لكن إقفال التلفزيون حال دون اكتماله.






{ كنت رئيساً لنقابة ممثلي المسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون، لِمَ انقسمت النقابة لاحقاً؟

- النقابة كأي شيء في هذا البلد الذي يقطع فيه السياسيون الطرقات ويحرقون المؤسسات ليظلوا وزراء. وإذا كان هناك وزير ناجح يلجأون إلى كل الوسائل لإقصائه. اتخذت قراراً بعدم التحدث في هذا الموضوع لأنه أصبح مبتذلاً.






{ ما رأيك في النظام اللبناني؟

- طالما أن النظام اللبناني يعتمد على المحاصصة لن يكون هناك بلد. أنا ضد الطائفية لكن ليس كما يفسرونها اليوم. يجب أن يكون إنتماء المواطن إلى الدولة أولاً لا إلى طائفته فهذا يؤدي إلى خراب لبنان.






{ ما رأيك في الثورات العربية؟

- من حق الشعوب أن تقرر مصيرها وأن تطالب بحقوقها. مهما يكن الحاكم صالحا لن يقبل الشعب أن يحكم منه ثلاثين أو أربعين عاماً، فكيف إذا كان الحكم عسكرياً؟ ثمة في الدول العربية حاشية تتحكم في كل شيء والحاكم الذي يجلس في برجه العاجي لا يعرف شيئاً.

عاشقة فارس البطل
12-07-2011, 01:42 AM
لي عودة

Goldorak Go
12-07-2011, 02:34 AM
شكراً Musasi لنقلك هذا اللقاء الرائع للفنان القدير ميشيل ثابت


هذا الفنان أبدع وبكل فن في الدبلجه الكرتونيه .. وبما اني لم ارى له اي اعمال اخرى سوى الدبلجه إلا أني اقيمه 10/10 في مجال الدبلجه



اعيد شكري لك على هذا النقل المميز :كذا:


تحياتي ..

Musasi
13-07-2011, 01:53 AM
عاشقة فارس .... بإنتظارك

goldorak go ... الشكر لك على المرور والرد الجميل . والعفو اخي الكريم

ساندي بل كرستي
28-07-2011, 01:41 PM
شكرا لكى اختى على الموضوع الرئع جدا كنت انتضر لقاء للمبدع ميشال ثابت وهو فنان اكثر من رائع ومن ناحية الدبلجه فهو صوت جدا مميز وجميل ولغتة الفصحى رائعه وشاركه بعدة مسلسلات كرتونيه دخله قلوب الجميع بصوته المميزوادئه اللطيف احببناه منذو الصغر فى سانشىرو خماسى رانزى كبامارو ساندى بل شكر شكر لكم على ماقدمتموه لنا فى صغنا لولكم لم تدبلج بى هذا الجمال :وردة::وردة: شكر محبة الكرتون ساندى بل :وردة::وردة: