مشاهدة تغذيات RSS

غير مصنف

مقالات من غير تصنيف

  1. الحمقاء والشاذّ ..!

    في هذا اليوم، أو بالحري بالأمس الأربعاء، حدثت لي عدة " مرة أولى " ..

    أعني، إنها المرة الأولى التي أدخل فيها مجمعًا كبيرًا ، وقد كان ذلك دونما نيّة ولا سابق معرفة،

    وطبعًا لا يُمكنني إغفال اللحظات المريرة من الخوف الذي فرّغته في قرص أختي، أعني الخوف من الدرج المتحرك!!
    عند النزول من ذلك الدرج، لم أستطع تحمل المشاهدة، كان المنظر مخيفًا، الدرج في الطابق الثالث، والناس في الأسفل، واللهِ شيء مروّع مروووووّع!
    والأدهى أنني تحديت نفسي وقلت للبنات سوف أسبقكن، ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. ليلة القدر ..

    المقال لـ محمود توفيق ..

    ليلة القدر

    لا أطيل عليك الكلام، ركبت (عنادي)، وأصررتُ على أن أرَى ذاك الشَّابَّ الذي سيبذل لي كُلْيَته، وأن أجلس إليه قبل أن يلبس كلانا اللِّباس الأبيض، أريد أن أرَى وجه هذا الذي سيعطيني قطعةً منه، حتى لو كان هذا العطاء بثمنٍ، فأيُّ ثمنٍ سأدفع لإنقاذِ حياتي سيكون ثمنًا بخسًا، ولا تسألني عن: ماذا نويت أنْ أفعل إذا ذهبت له؟ أُرَبِّت على كتفه، أشكره، أعتذر له، أشدُّ على يده قبل أن يدخل غرفة العمليَّات، كما يفعل النَّاس مع مَن سَيُجرون العمليَّات الجراحيَّة، ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. مثل الورود بل أجمل ..

    مثل الورود بل أجمل .. وجهُ طفلٍ بريء
    وحبنا له يمحو التعب .. و يحيي شوقًا فينا
    شوقًا للتضحيات .. أملًا صافٍ مضيئ
    أملًا بأنّ صغارنا .. سيحقووا أمانينا
    صغارنا .. صغارنا .. صغارنا هم الحياة
    فحبنا لهم يمحو التعب .. ويحيي الأمل فينا بالحياة!

    .
    .
    .

    كيف للكلمات، وللصوت الجميل ، الجميل جدًا! كصوت طارق طرقان، أن يهزّ قلوبنا؟! وكأنّ للصوت قلب، يجيش بالعاطفة ويثيرها .. عجيب!

    ما زلت أخشى المرتفعات، والسلالم المتحركة،
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. هيلا هيلا ..

    أنا أميرة .. نفس الفتاة، لا أدري هل تغيّرت؟
    أحيانًا أشعر بأنني تغيّرت بطريقةٍ ما ولكن لا أدركها، لكن لا أظنني تغيرت كثيرًا ..

    هيلا هيلا .. لأنني ما زلت أتابع الأنمي القديم إلى هذا اليوم - و إلى آخر ما تبقى من عمر - عجبت من تقاسم 3 انميات لنفس المفردة .. " هيلا هيلا " ..



    فأنا أتابع " كورنتن، رحلة إلى قلب العالم " وفي الشارة الغنائية يغني الكورال بحماس " رحلة إلى قلب العالم .. هيلا هيلا هي .. هيلا هيلا هي ! "
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. لك الحمد مهما استطال البلاء ..*

    قبل أيام جاءتني طالبة جديدة، وحين لمحتها من بعيد، شعرتُ بشيءٍ غريب، وجهها لم يكن طبيعيًا نوعًا ما.. لم أحبّ أن أدقق في وجهها حتى لا أصيبها بإحراج، ولذا ركزت على كلام المشرفة وحسب ..

    بعد ذلك همست لي الطالبة التي كانت أمامي قائلة: تلك هي الفتاة التي احترقت العام الفائت!
    ما كان منّي إلا أن طلبت منها السكوت، إذ يسوؤني الحديث عن الآخرين في غيبتهم.. لذلك لا أحب الجلوس مع الفتيات غالبًا!

    حين جاءت تجلس على الكرسي قبالتي، كي أسألها بعض أسئلة، اتضح لي ما لم أستبْيِنه من
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة