مشاهدة تغذيات RSS

أميرة

أميرة تقرر أن تموت!

تقييم هذا المقال
مساء النور ..

العنوان هو نفسه عنوان لرواية " فيرونيكا تقرر أن تموت " للكاتب البرازيلي: باولو كويلو، حسنًا أنا أعرف هذه الرواية منذ سنوات، و خططت لقراءتها منذ سنوات، و لا أدري متى يأتي هذا اليوم الذي أجد فيه هذه الرواية لأقرأها، لعل ذلك سيحدث بعد سنوات!

ما علينا..

الله يبارك لي في عمري بالصالحات و الأعمال المباركات، قولوا آمين، يعني الواحد عندما لا يجد عنوانًا ملائمًا، من غير المنطقي أن يفكر بالموت طبعًا ..

مرة أخرى: ما علينا..

الذي حدث هذا الصباح و بكل أسف! أن خالتي قررت أن أصطحبها إلى مجمع تجاري، تخيّل - يا رعاك الله - أن تصطبح على شيءٍ تمقته!
-لماذا يا خالة لا تريدين إلا اصطحابي؟ اذهبي مع زوجة أخي!
- إن لها طفلًا لم يتم أربعين يومًا يا أميرة، و فتاة لم تبلغ 100 سم يسمّ نتن ياهو وهوتميل!
^
^
لأ طبعًا، هي لم تقل ذلك، المهم أنها أصرّت عليّ أنا.. استسلمت و ذهبت معها يا ويح قلبي !
عندما وصلنا، و أمرتني خالتي أن آخذ عربة الأغراض، و أجرجرها وراءها ، ثم ساءلتها: ألهذا أحضرتِني معك؟ لأكون حمّالة لأغراضك بـ"صـ"ـيطة !
لكن لا أخفيكم سرًا، لقد استمعت كثيرًا بتلك العربة و أنا أقودها ذات اليمين و ذات الشمال، فمرةً أسرع بها ومرةً أبطئ، ومرةً أقودها بيدٍ كالمحترفين ، و مرة بيدين، ولقد - هكذا شعرت - بأن خالتي ندمت أنها أحضرتني معها، إذ كنت أحيانًا و هي تمشي أمامي، أقود العربة بسرعة لكأنما سأصطدم بها، فتموت رعبًا ..
و لقد طال بخالتي الأمر و هي تبحث عمّا تريد، و أنا وراءها أجرجر العربة - و قد ألِفنا بعض وصرنا أصدقاء .. ايوا ايوا أنا و العربة - فأردِد عليها: ألم تنتهي يا هذه! ياللا عاد سئمت أنا!

ثم رأيت على يساري رجلًا و معه عربة، قد جلس ينتظر زوجته، فقلت في نفسي: لي و لك الله! ايش نعمل مع نسائنا!

و لكن فُرجت - بعد حوالي ساعتين من الفرفرة - و انتهت الست خالتي من التبضع، وقد ألحّت علي أن أشتري ما أريد، حقيقةً لم أكن أريد شيئًا، اللهم كتابًا، بحثت في رفوف الكتب، فلم أجد بغيتي! كتابٌ عن المال و الأعمال، و آخر عن الزواج السعيد، ونصائح لصاحب الحظ "المايل" ، و مع أن حظي كان "مايلًا" لكن طبعًا لم أفكر بشراء ذلك النوع من الكتب..

كان الشعور الذي لا زلت أستذكره إلى الآن، هو حين كنت أستند للعربة، و قد أغمضت عيني، و صمتت أفكار عقلي، فسمعت الضجيج من حولي! مع أنني أغلب الوقت كنت صامتة، إلّا أنني لم أنتبه لتلك الضوضاء و تلك الأصوات، إلا حين دخلت في حال تأمل.. و صمت ..
يعني يا ابن آدم، إن بحثت عن الهدوء و الراحة، لا تحاول، إمّا أن يزعجك ضجيج أفكارك، أو ضجيج الناس من حولك ..
أمزح على فكرة! و لكن دعوني أقول شيئًا مفيدًا: حتى وإن كنت في المكان الذي تكره، و المكان الذي تتمنى زواله، تأكد بأن هناك فرص كثيرة لتمتع نفسك، و تجد ما قد يغنيك عن التفكير بالمكان الذي تكرهه، مثلًا أنا أكره التسوق، ولكنّي حقيقةً استمتعت بقيادة العربة ..

بماذا خرجتِ يا أميرة من هذا الموضوع؟
حقيقةً لم يكن لدي هدف منه.. مممم.. و لكنّي ما زلت أكره الأسواق.. لنعتبرها مذكرات يومية ..

سأقول لكم شيئًا في النهاية، و إياكم أن تجعلوا منه محل تندرٍ مني تمام؟
حين ولجنا المجمع، وأتينا لنصعد الدرج المتحرك - الذي أخافه! و أرتاع منه - جئنا نصعد أنا و خالتي، فإذا بأحد الموظفين قد ابتسم ابتسامة لطيفة، و أشار علينا أن نذهب إلى السلم الآخر، استغربت أنا و خالتي و نظرنا إلى بعض، ثم إلى السلم الذي كنّا ننوي الصعود به، و..! ههههههههه و اللهِ إننا مهابيل! ذلك السلم لم يكن سلم الصعود، بل النزول .. الغبي جدًا في الأمر، أن الناس أمامنا كانوا ينزلون! قلت في نفسي و أنا أكتم ضحكة: ما أبقرنا!

على فكرة، أنا و خالتي كصديقتين، هي تكبرني فقط بست سنوات، و صحيحٌ أنني قوية و مقدامة، و تقريبًا لا أهاب شيئًا، لكن المرتفعات! و السلم المتحرك نقطة ضعفي! فمن له ثأر عندي، فهذه ثغرة، استغلها

و سلامتكم

أرسل "أميرة تقرر أن تموت!" إلى Facebook أرسل "أميرة تقرر أن تموت!" إلى Twitter أرسل "أميرة تقرر أن تموت!" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية Suzi
    أميرة تكره التسوق والسلم للكهربائي رعب لها
    لا عجب أنها كانت كمهمة انتحارية بالنسبة لك.

    جيد أنك وجدتِ في العربة صديقاً في هذه الرحلة المميتة
  2. الصورة الرمزية أميرة
    ههههههه آه و الله! أكرهه كره العمى.. أما السلم الكهربائي، فإنه الشيء الوحيد الذي أشعر به أنني فتاة تخاف مثل الأخريات

    كان ذلك من لطف الله علي سوزي
  3. الصورة الرمزية ديبودا
    [COLOR=RoyalBlue]كان الله في عون خالتك على ما ابتليت به ..

    اعتقد انها تعلمت شيئ جديد هذه المره .. الاول ان لا تطلب منك مثل هذا الطلب.. او لنقل ان لا تجبرك على شيئ تكرهينه.. :ضحكة خجولة:

    والثاني ان لها ابنتة اخت .. تمتلك موهبة شوماخر في العربات.. :نايم:

    شكرا على مشاركتنا القصه الظريفه المليئه بالاكشن .. من مغامرات أميره في السوق :سماع:


    [COLOR=DarkRed]
    بالمناسبه..

    هل كنتي تجرجرين العربة خلفك..! أم كنتي تدفعينها أمامك ؟؟[/COLOR] :)
    [/COLOR]
  4. الصورة الرمزية أميرة
    أنا خير ما ابتليت به خالتي <-- من يكفخها كف
    بخصوص سؤالك، كنت أجرجرها على الوجهين، مرة تكون خلفي فأسحبها و مرة أمامي فأدفعها، و مرة أجانبها، أي أمشي و هي بمحاذاة بعض، مثل الأصدقاء
  5. الصورة الرمزية قشقوانة
    ههههههههههههههه ألهذه الدرجة ياأميرة .. رحتوا تطلعوا من السلم النازل
    هههههههههههههههههههههههه ماابقر هذا ههههههههههههههه بس قوليلي بقر هولشتاين ؟

    يالك من فتاة شقية ياهذه .. انا قلت اكيد احضرت الرواية وخرجت بفائدة

    ايه رايك المرة الجاية نروح سويا .. شكلنا نقلب المول ونتكربع في الدرج المتحرك ونخرج بالركلات منه
  6. الصورة الرمزية أميرة
    لا أدري أي بلاهة أصابتنا!!
    لا يختي أبقار عربشتاين هههههههه..
    اتفقنا إذن يا كيكي.. تخيلي منظرنا و احنا ننطرد برفسة ههههههه
  7. الصورة الرمزية قشقوانة
    سنرررررررررد عليهم .. هي الحرب
    ستتصدر اسماؤنا صفحات الجرائد .. انها الشهرة يااميرة استعدييييي
  8. الصورة الرمزية KarimoStyle
    ألهذه الدرجة أميرة تهاب من شئ !!!

    وياللحظ .... السلم المتحرك كذلك !! ...

    صراحة إستمتعت بما كتبتيه ... بس أعتقد فات عليكي تجيبي كتاب " أصحاب الحظ المايل " ... كان حيفرق معاكي لو جبتيه
  9. الصورة الرمزية أميرة
    أهلًا كريموستايل
    أرجوك! لا تنظر إليّ كجبانة، صحيح أنني أخاف المرتفعات، ولكن ما خفت شيئًا إلا تحديت نفسي وأقحمتني به! أنا لا أرضخ لمخاوفي! و هذه صفة أحترمها فيّ ..
    ههههه بخصوص الكتاب، طبعًا هو ليس بهذا الاسم لكن هكذا أصفه، أكره هذه الأنواع من الكتب، تلك التي تدفع المرء للإيجابية، وإلى مدري ايش، بصراحة سئمت منها، و من جهة، أنا أصنع سعادتي بنفسي، أظنني عشت عمرًا طويلًا لم أعد أحتاج فيه لكتب تعلمني كيف أجتاز المحن وكيف أُسعِد نفسي.. الحمد لله ..