مشاهدة تغذيات RSS

أميرة

8 آذار / مارس

تقييم هذا المقال
للتو أنتبه !

إن هذا اليوم، لا! لست أقصد يوم المرأة العالمي، بل هو يومي أنا! يوم أميرة - أو كما تناديها صديقاتها " مرمر زمانها " - في مثل هذا اليوم، رست سفينتي التي كانت تموج في عباب البحر ذات يومٍ، على شواطئ هذه الجزيرة <-- دموع السعادة..

يا سبحان الله! مرّ عامٌ كامل منذ تشرفتم بوجودي ! آه كح كح ، أعني تشرفت بوجودكم وصحبتكم يا معشر القراصنة الأخيار .. ولا شكّ أنكم تشرفتم بوجودي، صح؟

تخيلوا الجزيرة من غير أميرة؟ عادي زي الزبادي كما كان يقول أستاذنا (: لم يكن سيتغيّر شيء، لكن الصواب، لأتخيّلني أنا من غير هذه الجزيرة؟ لربما منذ زمنٍ هجرت النت، وهجرت الكتابة، واعتزلت البشر وانزويت، وخمد عقلي!

أنا حقًا مدينة - وإلا قرية ها ها ها ما أبيخني - مدينة لجزيرة القراصنة، لولاها لظللت تائهةً في المحيطات والبحار، لا أجد ما أفعل سوى أن أبحِر إلى اللا مكان!

شكرًا للذكريات وللماضي الجميل الذي ما فتئت ألاحق صدى صوته، وعبق رائحته، حتى طوّح بي -أخيرًا- بينكم يا أُهيل الجزيرة، وأنتم في غنًى عن ثنائي وإطرائي..

شكرًا لكم لأنكم منحتموني ذكرياتٍ جميلة بينكم، ولأنكم كنتم وما زلتم طيبين معي- وابقوا كذلك- ..
شكرًا لأنكم تحملتموني أنا النزقة "الدفشة" والثرثارة وصبرتم على مشاكساتي..
شكرًا لأنكم تحسنون بي الظن..
شكرًا لأنكم لم تتكبروا عليّ..
شكرًا لكم لأنني تعلمت منكم كثيرًا، ولأنكم مددتم أياديكم لتساعدوني..
شكرًا للطفكم ..
شكرًا لوجودكم ..
شكرًا لصراحتكم، ولمجاملاتكم أيضًا ..
شكرًا لِمن أعطاني أكبر من حجمي ..
شكرًا لمن ابتسم لي و لِمن ظنّ بي خيرًا ..
شكرًا لمن سأل عني ..
شكرًا لمن أعطاني وردًا ..
شكرًا لمن قرأ لي مشاركة أو ردًا ..
شكرًا لمن شارك معي وتفاعل و أبدى ودًا ..
شكرًا لا أحصيه ولا أعدّه عدًا ..
شكرًا لمن ستدمع عينه الآن تأثرًا مما كتبتُ ..
<-- خربتها

بحق، أنا شاكرة لكم جدًا جدًا، لا حدّ له .. أشكركم ما اتّسع الكون وبان، لا أدري ماذا أقول أيضًا!
اعلموا بأنني طيبة لا أخلو من بعض الشرّ ، وقد أنزعج من رد أحد - أحيانًا كذا مزاج متسببة يعني - وقد أغضب من بعض الأشياء التافهة، لأن عقلي ما زال صغيرًا ، وقد أطنّش وقد أقتضب الحديث، ولكنّي لا أحمل على أحدكم موْجدة، لأنني أحبكم ..


يللّا خلاص سأتوقف الآن، حتى لا تهطل دموعكم مدرارًا، بصراحة لا أجيد مثل هذه الكتابات "العاطفية" ويني وين العواطف lol، ولكنّي تحمست جدًا حين تذكرت أن اليوم ذكرى مرور عامٍ على وجودي هنا، ولكم وددت لو عرفت المنتدى في وقتٍ أبكر، حتى تكون سلطتي عليكم أكبر ، لا عاد يا أشرار ! مش سُلطة، بل سَلَطة ، لربما وصلت متأخرًا، لكنه قد يكون الوقت الأنسب! صح؟

في النهاية، أتمنى لكم الخير دائمًا، فتمنوا لي مثله، وأرجو الله أن يجمعنا في جنانه، كما اجتمعنا في هذه الجزيرة ..

أرسل "8 آذار / مارس" إلى Facebook أرسل "8 آذار / مارس" إلى Twitter أرسل "8 آذار / مارس" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية Strike Force
    هابي نيو يير إن كايزو لاند .. مرمر زمانك : )
  2. الصورة الرمزية ديبودا
    [COLOR=RoyalBlue]حد يلحقني بالمناديل :بكاء:[/COLOR]
  3. الصورة الرمزية Strike Force
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديبودا
    حد يلحقني بالمناديل