مشاهدة تغذيات RSS

Hams Fleed

الجرعة المموهة

تقييم هذا المقال
..كـثيرون يستيقظ فيهم جندي (العقل) فجأة

فيهبون لتجهيز الجنود والسيوف

تلبيية للنداء..

للانقلاب على (الحكومة النفسية)

وأنى لها أن تقبل أو تستسلم..

ستطلق أسلحتها رداً على التمرد..

فمبدأها الحرب بالحرب والحياة قصاص...

وبين العقل والنفس تسقط (أنت) شهيداً على تراب الضمير...

تعلن رايتك البيضاء لواقعك المرير..

وتخضع أسيرا لسلطانتك الأزلية..

خلآصك هو بإتقان

فن الجرعة المموهة المتظاهرة بالسلام..

بالتوقيع معها-الحكومة النفسية- على معاهدة سلام ماخفي بها كان أعظم..

بالتدرج شيئاً فشيئاً

بقتل من جنودها من يقلقك...

من يقض مضجعك..

من يسرق وقتك..

من يمنعك من تحقيق طموحك..

لاتجعل الحرب معلنة وبضربة قاضية.. فكيدها سيحطمك..

لاتقلق ..فهي بثقتها بك كغباء النساء..

مع أن الأدب حذرهن..ومع ذلك لن يتعلمن..

حتى إذا مااستحكمت حلقاتك وشعرت بطعم الإنجاز..

ستستسلم لمعسول كلامك..

وعذب أوصافك...

ومكافآتك الجزيلة في حالة الانصياع..


بقلمي..~
17-7-2014

أرسل "الجرعة المموهة" إلى Facebook أرسل "الجرعة المموهة" إلى Twitter أرسل "الجرعة المموهة" إلى Google

تم تحديثة 17-07-2014 في 08:21 PM بواسطة Hams Fleed

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية Suzi
    أسلوبك جميل وتشبيه رائع يا هموسة
    أعجبني كله الا في وصفك النساء بالاغبياء

    ان كنت انت وانت امرأة قد وصفت النساء بالغباء
    فماذا تركت للرجال ان يقولوا؟!

    هل تعتقدين حقاً اننا أغبياء عندما نثق برجل ونسلم له مقاليد أمورنا؟
  2. الصورة الرمزية Hams Fleed
    عزيزتي suzi
    أولاً اشتقت إليك جدا
    ثانيا:
    طبعا لايخفى أن هناك الكثير من الساذجات(الغالبية) هكذا حتى وإن كانت هناك علامات تحذيرية من العقل بالابتعاد عن الرجل أو الشخص الخطأ..(هي فطرة مجبولة يصعب تغييرها)
    مقصدي بالغباء هنا أن القلب فوق سلطة العقل عند النساء وهذه حقيقة..والعكس لدى الرجال إلا ماندر.
    ولكن بالنسبة لسؤالك اذا وثقنا بالرجال ثقة كاملة فهل نحن أغبياء؟
    بالنسبة لي إن كان الرجل قد ظهرت عليه من العلامات التحذيرية للابتعاد ولم تستجيبي لها فهنا نعم،، ولكن إن كان محترفاً في تلميع مايظهره وإخفاء مايبطنه فهنا لا..
    وكلا الحالتين فهو معدوم الرجولية إن استغل الثقة ^^

    فالمطلوب هو موازنة العقل مع القلب
    تم تحديثة 17-07-2014 في 08:34 PM بواسطة Hams Fleed
  3. الصورة الرمزية ديبودا
    إذا فأنت تحملين الرجل المسؤولية ^^


    وتعطين لـ نفسك المبررات في الفشل .. كونه كان الطرف الاذكى او المتفوق الذي استطاع خداعك ^^

    مممم

    اظنه عذر قد تستخدمه دجاجه وهي في فم ثعلب لـ زميلاتها هههههههههه

    لتبرر لهم بان الخطأ ليس منها.. وانما ذكاء الثعلب الذي تفوق عليها ..

    وهنا اشكرك .. لاعترافك الضمني بان الامر كلها بأيدينا .. ان اتقنا اللعبة أصبحتم لنا دمى .. وان لم نحترفها.. وهربتم من بين أيدينا..

    فهنا يجب ان نعيد التفكير بأسلوبنا من جديد للتعلم من الأخطاء السابقه .. لانه خسارتنا تعني فشلنا نحن .. وليس ذكاءكم انتم :)


    فشكرا لك على هذا الاطراء ( الذي قد أتفق معاك في مضمونه هههههه )



    وبين الجد والمزح ..

    الخاطرة كانت رهيبه :)

    أعجبتني كثير .. طريقة وصفك وتشبيهك كان مميز ..

    نفهم منها ان الحرب مستمرة .. اما علانية .. او تتحول الى حرب باردة تدور راحه من تحت الطاولة .. لا يشعر بها الا المقربين من ....... الطاولة :)


    لكنك اليوم قلبت الطاولة على الجميع ههههه ..

    فـ أهلا وسهلا بك من جديد ايتها العزيزة همس فليد ^^
  4. الصورة الرمزية Suzi
    مممم

    أختلف معك يا هموسة .. فخضوع المرأة لرجل سئ ليس بالضرورة أن يكون غباء أو سذاجة.

    المرأة رغم عاطفتها تدرك جيداً ضعفات أو مساوئ الرجل وخطره عليها
    لكنها قد تستمر في الخضوع له لعدة اسباب

    أولها الاحتياج المادي وفي المجتمعات العربية ما أكثر الاعتماد على الرجل والاحتياج إليه مادياً ...
    فهل استمرار المرأة في تسليم رجلٌ المقاليد يعتبر غباء منها أم ذكاء لتتفادى مشاكلاً وصعاباً أكبر من قدراتها؟!

    ثانيها .. الاحتياج النفسي أو المعنوي ..
    فكما تحتاج المرأة الرجل هكذا يحتاجها هو أيضاً فيحصل inter-dependence بينهما يعتمد كلاهما على الآخر ..
    حتى لو كانت ظاهرياً هي الأضعف في هذه العلاقة إلا أنها أساسية فيها.

    لو اختفت منها انهار الرجل تماماً .. بل ربما كل ما بناه معها ..
    لا أظنه غباء منها أن تكون "ركيزة" أساسية للرجل حتى لو استقل بها فهو مهما تظاهر بالعكس يدرك جيداً أنه بدونها سينهار .

    وأخيراً ما يقد يربط إمرأة برجل سئ هو الحب ..
    وبالحب لا أقصد الانجذاب أو التعلق أو الاعجاب أو الاعتماد النفسي والمادي
    إنما الحب بمعناه الحقيقي ... البذل والتضحية والتخلي عن الذات وإيثاره والعمل على اسعاده رغم الادراك التام بأنه ربما لا يستحق ذلك ..
    لأن الحب الحقيقي يقبل الشخص بكل ميزاته وعيوبه وهو مفتوح العينين وليس أعمى ولا يستطيع أن يتوقف عن العطاء.

    الثقة برجل ما اختيار وليس اجبار ..

    قد لا نصيب الاختيار وهذا ليس غباء مننا
    إنما ربما نتيجة تركيبتنا النفسية وبنية شخصيتنا واحتياجتنا العاطفية ..
    لكننا ندرك تماماً ما نفعله وما نختاره.

    الحمقاء فقط هي من تلغي صوت العقل فيها وتتجاهل حدسها

    لكني لا أعتقد بأن الرجل أذكى من المرأة أو العكس إنما ذكاؤهما مختلف وهما يكملان بعضهما باختلافهما...
  5. الصورة الرمزية Hams Fleed
    أهلين بديبودا ..


    إذا فأنت تحملين الرجل المسؤولية ^^


    وتعطين لـ نفسك المبررات في الفشل .. كونه كان الطرف الاذكى او المتفوق الذي استطاع خداعك ^^

    مممم

    اظنه عذر قد تستخدمه دجاجه وهي في فم ثعلب لـ زميلاتها هههههههههه

    لتبرر لهم بان الخطأ ليس منها.. وانما ذكاء الثعلب الذي تفوق عليها ..

    قياساً على كلامك.. انا لم أحمل الرجل المسؤولية الكاملة..
    فالدخول في علاقة تستلزم من الوهلة الأولى موافقة الطرفين..
    ولكن كونه مخادعاً او استغلاليا فما خطؤها هنا إلا أنها وثقت به؟



    وهنا اشكرك .. لاعترافك الضمني بان الامر كلها بأيدينا .. ان اتقنا اللعبة أصبحتم لنا دمى .. وان لم نحترفها.. وهربتم من بين أيدينا..

    فهنا يجب ان نعيد التفكير بأسلوبنا من جديد للتعلم من الأخطاء السابقه .. لانه خسارتنا تعني فشلنا نحن .. وليس ذكاءكم انتم


    فشكرا لك على هذا الاطراء ( الذي قد أتفق معاك في مضمونه هههههه )

    خخخخخخ تفكيرك شرير..
    ولكن نعم هذه هي الحقيقة الغالبة وإن كانت مرة ^^..
    ولكن هذا لايعني استخدام هذا الاسلوب (لكسر الراس) ثم الهروب...
    فهنا تتحطم كل معاني الرجولة..
    أما هذا الأسلوب لكسب فتاة تحبها فهنا كل مذاهب الحب تتفق عليه



    وبين الجد والمزح ..

    الخاطرة كانت رهيبه

    أعجبتني كثير .. طريقة وصفك وتشبيهك كان مميز ..

    نفهم منها ان الحرب مستمرة .. اما علانية .. او تتحول الى حرب باردة تدور راحه من تحت الطاولة .. لا يشعر بها الا المقربين من ....... الطاولة


    لكنك اليوم قلبت الطاولة على الجميع ههههه ..

    فـ أهلا وسهلا بك من جديد ايتها العزيزة همس فليد ^^
    انا الاسعد بمرورك ^_^
    إن شالله ماتحرمنا من هالطلة..
  6. الصورة الرمزية Hams Fleed
    أهلاً مرة أخرى Suzi

    مممم

    أختلف معك يا هموسة .. فخضوع المرأة لرجل سئ ليس بالضرورة أن يكون غباء أو سذاجة.

    المرأة رغم عاطفتها تدرك جيداً ضعفات أو مساوئ الرجل وخطره عليها
    لكنها قد تستمر في الخضوع له لعدة اسباب

    أولها الاحتياج المادي وفي المجتمعات العربية ما أكثر الاعتماد على الرجل والاحتياج إليه مادياً ...
    فهل استمرار المرأة في تسليم رجلٌ المقاليد يعتبر غباء منها أم ذكاء لتتفادى مشاكلاً وصعاباً أكبر من قدراتها؟!

    ثانيها .. الاحتياج النفسي أو المعنوي ..
    فكما تحتاج المرأة الرجل هكذا يحتاجها هو أيضاً فيحصل inter-dependence بينهما يعتمد كلاهما على الآخر ..
    حتى لو كانت ظاهرياً هي الأضعف في هذه العلاقة إلا أنها أساسية فيها.

    لو اختفت منها انهار الرجل تماماً .. بل ربما كل ما بناه معها ..
    لا أظنه غباء منها أن تكون "ركيزة" أساسية للرجل حتى لو استقل بها فهو مهما تظاهر بالعكس يدرك جيداً أنه بدونها سينهار .
    عزيزتي..
    الخضوع المادي اعتبره ذكاء الاغبياء .ذكاء انها حابة تريح راسها بس بنفس الوقت قاعدة تضر قلبها..
    والضرر بالقلب ينعكس على الكيان كله..كلامك صحيح لذكرك حقيقة مجتمعية ولكن هذا لايعني التكيف مع واقع يعود عليك بأضرار نفسية مقابل راحة رأسية مؤقتة...صحيح بالمجتمعات العربية الرجل هو الكل بالكل..ولكن الحمدلله في فرص عجيبة لفرص عمل المرأة والأمور صارت سهالات حالياً..وحتى اذا ماعندها اي شي يخليها تشتغل..تقدر تطور من نفسها حتى تكون مؤهلة للعمل إن كان حقاً احتياجها وارتباطها بالرجل لغرض مادي بحت .
    بالنسبة للاحتياج النفسي والمعنوي يختلف من فتاة لأخرى ومن رجل لرجل..
    الغالبية العظمى تكمل العلاقة اذا بها تفاهم وحسن عشرة وسمعة وتبادل احترام ومع الأيام سيولد الحب..وهناك من يتقبل فكرة اشباع الحاجات الغريزية مع عدم وجود الاحترام (اقصد عدم وجود الاحترام بالخيانة)..وهناك من يرفض مبدأ العشرة والاحترام والأمان المادي لعدم وجود الحب.
    ولكن إن كان خليط بين هذا وذاك فلاأراه غباء إن كان الطرفان سيلتزمان بمعايير محددة لإنجاح العلاقة

    وأخيراً ما يقد يربط إمرأة برجل سئ هو الحب ..
    وبالحب لا أقصد الانجذاب أو التعلق أو الاعجاب أو الاعتماد النفسي والمادي
    إنما الحب بمعناه الحقيقي ... البذل والتضحية والتخلي عن الذات وإيثاره والعمل على اسعاده رغم الادراك التام بأنه ربما لا يستحق ذلك ..
    لأن الحب الحقيقي يقبل الشخص بكل ميزاته وعيوبه وهو مفتوح العينين وليس أعمى ولا يستطيع أن يتوقف عن العطاء.

    الثقة برجل ما اختيار وليس اجبار ..

    قد لا نصيب الاختيار وهذا ليس غباء مننا
    إنما ربما نتيجة تركيبتنا النفسية وبنية شخصيتنا واحتياجتنا العاطفية ..
    لكننا ندرك تماماً ما نفعله وما نختاره.

    الحمقاء فقط هي من تلغي صوت العقل فيها وتتجاهل حدسها
    ^_^ تماماً
    ولأن تركيبتنا نحن هكذا...فهي بألسنة الرجال هذا غباء..
    لأن تركيبتهم تختلف عنا ^^..لأنهم يعتبرون التخلي عن الذات لامرأة يحبونها غباء وإن كانوا لايستطيعون.
    لكني لا أعتقد بأن الرجل أذكى من المرأة أو العكس إنما ذكاؤهما مختلف وهما يكملان بعضهما باختلافهما...
    أتفق معك
  7. الصورة الرمزية أميرة
    لاتقلق ..فهي بثقتها بك كغباء النساء..
    هههههههههه أحببت هذا الوصف يا همس

    بالنسبة لي، أظن أن المرأة ليست غبية "خِلقة" ، ولكن قد ترضخ لمشاعرها رغم استصراخ عقلها، هذا الشيء أفظع بكثير من الغباء!
    لأن الغبيّة، غبيّة خلاص، لكن تلك الذكيّة والتي تعرف مغبة ما تفعله، ثم تستمر، هذا شيء لا يُغتفر، وتستحق كل ما ستجنيه ^^ .. فهي قد أجرمت بحق نفسها قبل غيرها ..

    على فكرة، أسلوبك جميل، منذ زمنٍ طويل لم أقرأ لأحد في المنتدى يكتب بأسلوب أدبي كهذا ..

    تحياتي لك ..