مشاهدة تغذيات RSS

Suzi

في ذكرى رحيل الابتسامة...

تقييم هذا المقال
في ذكرى رحيل الابتسامة
ابتسامة النجم الذي هوى منتحراً في مثل هذا اليوم العام الماضى ...
الضحكة التي تجعلك تضحك من قلبك وما كنت تعرف أن صاحبها يعتصره الاكتئاب...


مضى عامٌ على رحيلك يا روبن ومازلت أشعر بالفراغ الذي تركته
بل وبالذنب أيضاً...

لا أعرف لماذا أشعر بالذنب؟!

ماذا كان بيدي أن أفعله ولم أفعله لأشعر بالذنب؟

هل أشعر بالذنب لأنك كثيراً ما أضحكتني
ويوم احتجت من يخفف عنك ويضحكك لم تجد أحداً يفعل ذلك؟

هل أشعر بالذنب لأن انتحار شخص هو إعلان لفشل كل من أحبوه؟

هل أشعر بالذنب لأن الكثيرين ممن يعانون من مرض الاكتئاب مثلك
ما زالوا يُقدمون على الانتحار ونحن عاجزين عن علاجهم بفعالية...

أتعرف ما هو أفظع شعور؟!

أن تشعر بالعجز التام عن مساعدة تحبه ..
. when you feel totally useless
even your presence doesn't matter to them anymore

أهكذا شعرت زوجتك يوم وجدت جسدك الميت التي خنقته؟!
أهكذا شعر أولادك؟ أقرباؤك؟ محبي فنك؟!

لست الأول ولا الأخير الذي رحل أو سيرحل عن دنيانا

لكن طريقة رحيلك أوجعتنا .. سقوط نجمك بهذه الطريقة صدمنا...
انتحارك أشعرنا بعجزنا وقلة حيلتنا.

نعم .. أمام الموت كلنا عاجزون...

شئنا أم أبينا فكلنا نشرب كأسه مرغمين

بعضنا يكون مستعداً له وبعضنا يتمناه راحة من أوجاعه..
لكن قليلون من يتجرأون على شربه قبل آوانهم.

أتسأل ..
هل أعطاهم شربه الراحة التي ينشدونها؟
هل نجاهم من عذاب آلامهم الأرضية؟

هل أنت سعيد ومرتاح الآن يا من رسمت على وجوهنا أجمل الابتسامات
وانتزعت من داخلنا أعلى الضحكات؟!


الاســـم:	Robin-Williams.jpg
المشاهدات: 132
الحجـــم:	142.7 كيلوبايت

أرسل "في ذكرى رحيل الابتسامة..." إلى Facebook أرسل "في ذكرى رحيل الابتسامة..." إلى Twitter أرسل "في ذكرى رحيل الابتسامة..." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية ديبودا
    [TABLE]
    <tbody>[TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"]قال : " السماء كئيبة ! " و تجهّما
    [/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قلت : ابتسم يكفي التجهّم في السما ![/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قال : الصذبا ولّى ! فقلت له : ابتسم[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] لن يرجع ال|أسف الصّبا المتصرّما ![/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قال : التي كانت سمائي في الهوى[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] صارت لنفسي في الغرام جهنّما[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] خانت عهودي بعدما ملّكتها[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قلبي ، فكيف أطيق أن أتبسّما ؟[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قلت : ابتسم واطرب فلو قارنتها[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قضّيت عمرك كلّه متألّما !
    [/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قال : التّجارة في صراع هائل[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] مثل المسافر كاد يقتله الظما[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] أو غادة مسلولة محتاجه[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] لدم ، و تنفث ، كلّما لهثت ، دما ![/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قلت : ابتسم ما أنت جالب دائها[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] و شفائها ، فإذا ابتسمت فربّما ...[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] أيكون غيرك مجرما ، و تبيت في[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] وجل كأنّك أنت صرت المجرما ؟[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: #ffffff"]
    [TD="bgcolor: #ffffff, colspan: 2, align: center"] *** [/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قال : العدتى حولي علت صياحهم[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] أأسرّ و الأعداء حولي في الحمى ؟[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قلت : ابتسم ، لم يطلبوك بذمّهم[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] لو لم تكن منهم أجلّ و أعظما ![/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: #ffffff"]
    [TD="bgcolor: #ffffff, colspan: 2, align: center"] *** [/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قال : المواسم قد بدت أعلامها[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] و تعرّضت لي في الملابس و الدمى[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] و عليّ للأإحباب فرض لازم[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] لكنّ كفّي ليس تملك درهما[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قلت : ابتسم ، يكفيك أنّك لم تزل[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] حيّا ، و لست من الأحبّة معدما ![/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: #ffffff"]
    [TD="bgcolor: #ffffff, colspan: 2, align: center"] *** [/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قال : اللّيالي جرّعتني علقما[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قلت : ابتسم و لئن جرعت العلقما[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] فلعلّ غيرك إن رآك مرنّما[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] طرح الكآبة جانبا و ترنّما[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] أتراك تغنّم بالتّبرّم درهما[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] يا صاح ، لا خطر على شفتيك أن[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] تتثلّما ، و الوجه أن يتحطّما[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] فاضحك فإنّ الشهب تضحك و الدجى[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] متلاطم ، و لذا يحبّ الأنجما ! [/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قال : البشاشة ليس تسعد كائنا[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] يأتي إلى الدنيا و يذهب مرغما[/TD]
    [/TR]
    [TR="bgcolor: ffffff"]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] قلت : ابتسم ما دام بينك و الردى[/TD]
    [TD="bgcolor: ffffff, align: center"] شبر ، فإنّك بعد لن تتبسّما ![/TD]
    [/TR]
    </tbody>[/TABLE]


    من رواع إيليا أبو ماضي ..

    والتي زادها روعة الانتقال من الابتسامة والتفائل الذاتي .. إلى التفائل لـ أجل الغير ..

    فـلعل غيرك إن رآك تتغنى ضاحكا فرحا .. ( وإن كان متصنعا ) .. طرح كآبته و السواد الذي يغشاه جانبا ..

    فالبسمة عدوى .. وما أجملها من عدوى ..

    كما قال المصطفى عليه الصلاة والسلام ..

    تبسمك في وجه أخيك صدقه ..

    يجازيك الله عليها لما لها من أثر نفسي على الاخرين لا تشعر به .. ومنا إلى المتجهمين الذين يلبسون الدين بدعة التجهم والغضب !!
  2. الصورة الرمزية Suzi
    شكراً على الطلة الحلوة برائعة إيليا أبو ماضي التفاؤلية الجميلة يا ألماسي

    صحيح إن الابتسام من أجل رفع معنويات الآخرين حتى لو كنت أنت مدمراً في الداخل ضيقاً وحزناً
    من أروع وأشجع ما تقدمه لهم من أعمال المحبة أو الصدقة

    فعل هذا ليس بالأمر السهل إطلاقاً لكنه من أعظم وأشجع ما قد يعمله إنسان ..

    لكن المشكلة أنك تخفي ألمك عن الآخرين
    فلا يقدمون لك ما تحتاجه من مساعدة وتفاؤل وقت إحتياجك إليه.



    ومثلك لا أفهم لماذا يتجهم بعض رجال الدين
    ويحرمون التبسم والفرح ملبسين الايمان والدين بدعة التجهم؟!

    روبن وليامز كان إنساناً بسيطاً ..
    ربما لم يكن يؤمن بدينٍ معين .. لا أعرف ولا يهمني ذلك

    لكن ما أعطاه من فرح وضحك وابتسام وتفاؤل للآخرين يفوق ما فعله رجال دين كثيرين
    ألبسوا الدين ما ليس فيه وجعلوا حياة الناس جحيماً..

    الله يرحمه ..
    رغم حزني على رحيله
    لكن لا أقدر الا أن ابتسم كلما تذكرته وتذكرت أقواله وأفعاله المشجعة