صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14
  1. #1
    عن حبي أغني.. الصورة الرمزية ولد حراً
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    1,579
    منشن (استقبل)
    3 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي اسرار الدبلجة اللبنانية 2 : الانتاج والاستديوهات



    حين نتحدث عن شركات الإنتاج والتوزيع اللبنانية والاستديوهات التي ساهمت بإنتاج مسلسلات الرسوم المتحركة منذ نهاية السبعينيات وحتى اواخر الثمانينيات, سنجد مجموعة من الأسماء, كثير منها اختفى في فترة التسعينيات
    وللأسف أن تلك الفترة تحديداً كانت فترة مؤلمة وقاسية على لبنان واللبنانيين حيث انها كانت سنوات الحرب
    ورغم ذلك اخرج لنا هؤلاء المبدعون اروع الأعمال عن طريق هذه الاستديوهات


    من ينسى الشارات التي كانت تبدأ بعبارة: شركة التلفزيون اللبنانية تقدم؟!
    او عبارة: نقولا ابو سمح يقدم؟
    أعد الترجمة واخرج الصوت باللغة العربية: الاتحاد الفني
    تمت الدبلجة في استديوهات لبنان والمشرق - برمانا
    او تم تسجيل الدوبلاج والمكساج في استديو بعلبك. ش. م. ل. بيروت - سن الفيل
    تم التنفيذ في استديوهات P.V.C جل الديب


    أما مؤسسة فيلملي فكانت حكاية أخرى


    الاســـم:	يعلاهىل.png
المشاهدات: 223
الحجـــم:	533.6 كيلوبايت


    في هذا الموضوع سنتعرف عن كثب على هذه الشركات والأستديوهات واصحابها ودورهم في انتاج تلك الأعمال الخالدة
    ويجدر الإشارة إلى اننا سنقصر حديثنا فقط على الشركات والاستديوهات العاملة في لبنان فقط وفي الفترة منذ اواخر السبعينيات وحتى اواخر الثمانينيات فقط
    وبهذا لن نتحدث عن اي استديو او شركة خارج لبنان ولو شارك فيها بعض الفنانيين اللبنانيين كما لن نتحدث عن أي اعمال انتجت في فترة لاحقة




    دعونا نحلق




    شركة التلفزيون اللبنانية
    اسم ارتبط في اذهاننا بجرنديزر
    حين يظهر إما على شاشة زرقاء أو على خلفية تظهر داخل مركز ابحاث الفضاء


    بداية يجب ان ننتبه إلى نقطة مهمة
    وهي ان الكثيرون يخلطون بين شركة التلفزيون اللبنانية وتلفزيون لبنان ويعتقدون انهما اسمين لذات الجهاز
    وهذا غير صحيح




    شركة التلفزيون اللبنانية هو فعلاً اسم المحطة التلفزيونية الاولى في لبنان, اسسها وسام عز الدين عام 1959م بالشراكة مع شركة طومسون الفرنسية وهي محطة تجارية كانت تبث بقناتين عربية وفرنسية, واستمرت حتى عام 1977م حين تم دمج القنوات التلفزيونية العاملة في لبنان تحت مسمى "تلفزيون لبنان" بحيث تمتلك الحكومة اللبنانية نصف الاسهم والنصف الاخر لبقية المساهمين فيه.


    إذن كيف شاهدنا اسم "شركة التلفزيون اللبنانية" في مسلسلات جرنديزر والجائزة الكبرى وتان تان وساندي بل أن كانت القناة قد دمجت وتغير اسمها؟


    في الحقيقة أن "شركة التلفزيون اللبنانية" استمرت كشركة انتاج لصاحبها وسام عز الدين بعد دمج القناتين العاملتين في لبنان في قناة حكومية واحدة وفك الشراكة مع الطرف الفرنسي
    ووسام عز الدين هو المنتج الذي قام بانتاج وتوزيع مسلسل جرنديزر بالأضافة إلى المسلسلات الأخرى ومنها الجائزة الكبرى وساندي بل وتان تان واعمال اخرى.


    بالاضافة إلى انتاجاتها الدرامية والبرامجية الأخرى التي كانت تغذي بها شاشة تلفزيون لبنان والشاشات العربية الأخرى.




    وقد كان مسلسل جرنديزر هو باكورة انتاجات شركة التلفزيون اللبنانية في مجال دبلجة الرسوم المتحركة
    إذ يبدو أن نجاح مسلسل سندباد قد كان محفزاً لأن يحاول بقية المنتجين خوض تجربة الدبلجة


    وقد كان الأختيار موفقاً
    مسلسل مغامرات الفضاء
    ولكي يقوم المنتج وسام عز الدين بترجمة هذا العمل ودبلجتة إلى اللغة العربية استعان بواحد من أهم الاستديوهات الصوتية المجهزة وهو استديو الأتحاد الفني ليقوم بمهمة الترجمة واخراج الحوار


    الاتحاد الفني هو استديو عريق تم تأسيسه من قبل مجموعة من الإذاعيين الفلسطينيين في الخمسينيات, بعد أن قدموا استقالة جماعية من إذاعة الشرق الأدنى احتجاجاً على مواقفها من القضايا العربية خلال حرب السويس عام 1956م
    مؤسسيها غانم الدجاني وصبحي ابو لغد وعبد المجيد ابو لبن الذين يعتبرون جيل الرواد الذين ساهموا بفاعلية في تأسيس وتطوير الإذاعات العربية في المنطقة, خاصة في لبنان والسعودية والعراق ودول الخليج
    وكانت لهم مساهمات في مجالات أخرى كالإخراج وضبط اللغة العربية
    وقد ساهمت استوديوهات الاتحاد الفني في رفد الإذاعات العربية بالبرامج الإذاعية الدرامية والمنوعة


    تم ترجمة جرنديزر واختيار الممثلين من قبل الاتحاد الفني وقام الإذاعي الكبير صبحي ابو لغد باخراج الحوار الى العربية


    إلا أن عملية الدبلجة لا تقتصر فقط على الترجمة وتسجيل حوارات الممثلين
    فهناك عمليات أخرى معقدة تبدأ مع نهاية التسجيل
    وهي تتعلق بكيفية تركيب الصوت الذي تم تسجيلة اذاعياً على الصورة التي كانت منقولة على شريط سينمائي وكيفية دمج الصوت العربي مع المؤثرات الصوتية الأخرى والموسيقى معاً


    في تلك الفترة كان هناك اسم واحد يملك الخبرة اللازمة للقيام بهذا العمل
    انه وئام الصعيدي


    يقول وئام صعيدي عن عمله في جرنديزر وعلاقته بالاتحاد الفني: كانت علاقتي مع وسام عز الدين وهو الذي جاء بي إلى جرنديزر


    لكن للأسف وسام عز الدين ممثلاً بشركة التلفزيون اللبنانية لم تذكر اسم وئام الصعيدي بل كتبت في شاراتها
    في جرنديزر والجائزة الكبرى وحتى تان تان "الاشراف الفني: شركة التلفزيون اللبنانية"
    يبدو أنهم لم يكونو يحبذون ذكر الأسماء بل يعملون كموسسة او جهة
    فالترجمة واخراج الصوت للاتحاد الفني دون ذكر صبحي ابو لغد كونه من مؤسسي الاتحاد الفني


    والاشراف لشركة التلفزيون اللبنانية دون ذكر لوئام صعيدي ربما لكون العمل الذي يقوم به ليس اشرافاً بل جزء من العمل الذي تشرف عليه كلياً شركة التلفزيون اللبنانية ممثلة بوسام عز الدين
    وهو عمل قام بنصفة الاتحاد الفني والنصف الآخر وئام صعيدي


    ثم جاء مسلسل الجائزة الكبرى وسار بنفس النهج


    اما مسلسل تان تان فتم دبلجتة في استديوهات بعلبك
    ورغم ان المهمة كانت كلها لؤئام الصعيدي إلا ان اسمه لم يكتب بل كتب: الاشراف الفني شركة التلفزيون اللبنانية




    العمل الاخير كان مسلسل ساندي بل
    هذه المرة كان اسم وئام الصعيدي قد برز ليكون المشرف الفني في معظم الاعمال التي صارت تدبلج في لبنان
    وكتب فعلاً كمشرف فني


    وكان هذا اخر مسلسل رسوم متحركة تنتجه وتوزعه شركة التلفزيون اللبنانية








    استديو بعلبك
    تاريخ كبير من الفن
    حيث يعتبر من اكبر الاستديوهات في لبنان والذي صورت فيه معظم الافلام السينمائية التي انتجت في لبنان بالأضافة إلى الاغاني وغيرها.


    في هذا الاستديو بدأت رحلة الدوبلاج
    وكانت البداية من سندباد ثم اعمال اخرى
    تان تان, ريمي, زينة ونحول, ساسوكي, النسر الذهبي, جونكر, ساندي بل, سانشيرو, البطل خماسي, رانزي المدهشة, نينجا المغامر


    جميع هذه الأعمال كانت تحت اشرف المبدع دائماً وئام صعيدي
    عدا سندباد الذي كان باكورة الأعمال المدبلجة وكان من انتاج نقولا ابو سمح وشركة فيلملي
    فكان نقولا ابو سمح هو المشرف الفني بينما كان يستعين بوئام صعيدي في كثير من المهام
    ويبدو أنه وجد أن وئام صعيدي هو أهل لحمل المهمة فسلمة زمام الأمور في الأعمال اللاحقة كلها


    وفريق وئام الصعيدي لايكتمل دون مهندس الصوت ميلاد حداد والمشرف على الهندسة الصوتية اسكندر شهوان والتليسينما شفيق نحاس

    وفي اواخر الثمانينيات نفذ وئام الصعيدي في استديو بعلبك اخر مجموعة من الأعمال لصالح المنتج اللبناني شريف وحيد
    وهي: سانشيرو، نينجا المغامر، رانزي، خماسي
    وذلك لصالح شركة السينما الكويتية التي كانت في تلك الفترة تحت ادارة شركة بوخمسين التجارية وكان المنتج شريف وحيد وقتها يعمل في الشركة


    نقولا ابو سمح و فيلميلي
    فيلميلي هي مؤسسة انتاج اسستها مع شركاء لها السيدة ماري بدين وهي التي كانت مذيعة لامعة في تلفزيون لبنان
    كان تاسيس المؤسسة بداية لانتاج برامج تعليمية وتنموية ثم انضم اليهم زوج السيدة ماري بدين المخرج الكبير الراحل نقولا ابو سمح احد ابرز المخرجين في تلفزيون لبنان
    واصبح نقولا ابو سمح وزوجتة ماري اصحاب مؤسسة فيلملي الوحيدين
    وتشاركو لاحقاً مع رامز رزق تأسيس استديو لبنان والمشرق
    وقد عمل نقولا وفيلملي في حقل الانتاج وبدأت رحلة الدوبلاج من خلال مسلسل سندباد

    وهو المسلسل الذي تم دبلجته في استديو بعلبك بداية ثم الاتحاد الفني
    ثم اكمل ابو سمح وفيلميلي انتاج بقية اعمالهم (زينة, النسر الذهبي, ساسوكي, جونكر) في استديو بعلبك
    ولاحقا انتقلو إلى استديو لبنان والمشرق الذي عملو فيه على برنامج ملاعب الصغار بالاضافة إلى دبلجة السنافر والشناكل تحت اشراف الراحل جبران بدين


    وفي عام 1990 تم تاسيس استديوهات فيلميلي التي اصبحت عمليات الدوبلاج تتم فيها حيث تم دبلجة عدد كبير من المسلسلات المكسيكية واللاتينية بالاضافة إلى مسلسلات الرسوم المتحركة مثل فتيان السلاحف وريكو واوطة ودبلوش وابطال الجزيرة ووباي الابن وحكايات خشوب وشلة رغيد ورسوم تتحرك وبص شوف الرسم بيعمل ايه وغيرها الكثير وكانت غالبا تحت اشراف جبران بدين وجورج ابو سلبي
    كما نفذت الاستديوهات بعض الاعمال لشركة ديزني الشرق الاوسط وكان اخر اعمالهم مغامرات النحلة زينة ثري دي عام 2012 قبل ان يصاب الاستاذ نقولا ابو سمح بالجلطةالتي سبقت وفاته رحمة الله






    تلفزيون لبنان والمشرق
    وهي القناة التلفزيونية الثانية التي افتتحت في لبنان عام 1961م وكانت تنافس شركة التلفزيون اللبنانية حتى تم دمجهما معاً عام 1977م في قناة واحدة هي تلفزيون لبنان كما اسلفنا وانتهت بذلك قناة تلفزيون لبنان المشرق


    إلا أن رجل الأعمال رامز رزق وهو من كبار المستثمرين في القناة بتأسيس شركة جديدة تضم استديو للانتاج في برمانا فسماها "استديو لبنان والمشرق" تيمنا بالقناة القديمة وشاركة في تأسيس هذه الشركة المنتج الراحل نقولا ابو سمح وزوجتة الإعلامية ماري بدين
    وكان من ابرز انتاجاتها برنامج ملاعب الصغار وبيل وسبستيان, كما دبلج في هذه الاستديوهات مسلسل السنافر والشناكل وتيدي راكسبين وغيرها




    خلود للانتاج الفني

    في النصف الثاني من الثمانينيات أنشأ الفنان اللبناني عبد المجيد مجذوب شركة إنتاج اسماها خلود للانتاج الفني
    هذه الشركة انتجت مجموعة من الأعمال الدرامية بالإضافة إلى الوثائقيات كما نفذت الدبلجة لصالح شركة ك. م للمنتج والموزع المعروف مفيد مرعي
    من انتاجاتها المدبلجة:
    تيدي راكسبين: تمت دبلجة هذا المسلسل على مرحلتين الأولى كانت من اخراج وئام الصعيدي وبمساعدة جورج ابو سلبي في استديو لبنان والمشرق والثانية في استديو هارون وقام بتنفيذ الاخراج جورج ابو سلبي لوحدة
    الفريد كواك: تم دبلجته في استديو P.V.C. لصاحبه فادي ابو جودة تحت اشراف المخرج سيمون عبود وهو مخرج سينمائي هاجر لاحقاً إلى لندن حيث عمل في قناة أم بي سي بداية انطلاقها ثم عمل في السينما البريطانية
    شجاع وسكر: تم دبلجته في استديو هارون تحت اشراف جورج ابو سلبي, واستديو هارون هو استديو سينمائي كان له نشاط كبير بالنسبة للانتاج السينمائي قديماً
    وادي الأمان: تم دبلجته في استديو P.V.C. أيضاً هذه المرة تحت اشراف الفنان عبد المجيد مجذوب بنفسه, مع ملاحظة أن الجزء الثاني من وادي الأمان تمت دبلجته عن طريق شركة مفيد مرعي دون الاستعانة بمنتج منتفذ للدوبلاج
    بالأضافة إلى مسلسل سفينة المحبة وحكمة الأقزام والمسلسل العلمي النادر افكار نيرة وجميعها دبلجت في استديو P.V.C. تحت اشراف جورج ابو سلبي


    ولابد من الأشارة أيضاً إلى مسلسل البدايات المضيئة وهو ايضاً من المسلسلات التي تم دبلجتها في استديو P.V.C. تحت اشراف المخرج فؤاد زنتوت






    أين اصبحت هذه الأستديوهات اليوم؟


    استديو الاتحاد الفني اصبح اليوم جزء من قناة الجديد اللبنانية


    استديو بعلبك اصبح مكاناً مهملاً ومهدداً بالهدم لولا تدخل بعض الجهات الثقافية التي تحاول الحفاظ عليه وعلى محتوياته من الهدم والضياع


    استديو لبنان والمشرق تحول الى مطعم ايطالي, وهو اليوم عقار مهجور


    استديو هارون متوقف عن العمل الا من تنفيذ بعض اعمال الترجمة في اسفل الشاشة subtitling


    استديو P.V.C. لصاحبه فادي ابو جودة تحول اليوم الى إذاعة الغد






    وانتهت بذلك تلك الحقبة الجميلة
    العصر الذهبي للدبلجة اللبنانية
    1976 -1990

  2. #2
    الإدارة الصورة الرمزية جون سيلفر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    133
    مقالات المدونة
    1
    منشن (استقبل)
    1 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    0 موضوع

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد حراً مشاهدة المشاركة


    حين نتحدث عن شركات الإنتاج اللبنانية والاستديوهات التي ساهمت بإنتاج مسلسلات الرسوم المتحركة منذ نهاية السبعينيات وحتى اواخر الثمانينيات, سنجد مجموعة من الأسماء, كثير منها اختفى في فترة التسعينيات
    وللأسف أن تلك الفترة تحديداً كانت فترة مؤلمة وقاسية على لبنان واللبنانيين حيث انها كانت سنوات الحرب
    ورغم ذلك اخرج لنا هؤلاء المبدعون اروع الأعمال عن طريق هذه الاستديوهات
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تقرير ضخم بكل المقاييس أخي العزيز
    ولدحراً ومفصل من بداية نهضة صناعة الدوبلاج وحتى نهايتها المؤسفة . ورغم أنها مسيرة محزنه لتلك الصروح الفنيه والتي هي أشبه ماتكون بمسيرة الفتى الشريد ريمي إلا أن ما أسعدني هي معلومة مؤسسي (الإتحاد الفني ) . يأبى المؤرخون المحبون لهذا الفن مثلك اخي ولدحراً أن تمحى هذه الأسماء من التاريخ وإظهار دورهم الكبير في مسيرة الفن اللبناني .
    , كثير منها اختفى في فترة التسعينيات
    وللأسف أن تلك الفترة تحديداً كانت فترة مؤلمة وقاسية على لبنان واللبنانيين حيث انها كانت سنوات الحرب
    نعم مع الأسف , الأستوديوهات اللبنانيه تعرضت تقريباً لضربتين في تاريخها هي الأقوى والأولى هي (خلال الحرب العالمية الثانيه) وحاولت بعدها النهوض من خلال مشاركة أستوديوهات مصر وسوريا واستقطاب نجوم من الدولتين حيث أن الانتاج السنوي للأفلام في لبنان حينها لم يتجاوز ستة أفلام فقط خلال السنة . الا ان عودة الأنتعاش الفني للبنان كانت في الستينات من حسن الحظ ووافق ذلك ظهور ستوديو بعلبك أيضاً .

    شركة التلفزيون اللبنانية هو فعلاً اسم المحطة التلفزيونية الاولى في لبنان, اسسها وسام عز الدين عام 1959م وهي محطة تجارية كانت تبث بقناتين عربية وفرنسية, واستمرت حتى عام 1977م حين تم دمج القنوات التلفزيونية العاملة في لبنان تحت مسمى "تلفزيون لبنان" بحيث تمتلك الحكومة اللبنانية نصف الاسهم والنصف الاخر لبقية المساهمين فيه.
    نقطتين هنا : أولاً : شركة التلفزيون اللبنانيه وتلفزيون لبنان : كأنها علاقة أخوين غير شقيقين فإختلط بينهم الإرث .والغريب أن المسمى يعود من شخص ويختفي ثم يعود مرة أخرى مع شخص آخر ولا أتخيل ردة فعلك أخي ولدحراً عندما وصلت لهذه المعلومة المهمه . لكن هذا حال الدول العربية في ذلك الوقت .
    الثانيه : بث القناة باللغة الفرنسية : هنا شقين :
    الشق الأول: السينما : بداية السينما في لبنان كانت على يد ايطالي يعمل لقناة فرنسية . كماهي حال الكثير من الدول العربيه التي عرفت البث والتلفزيون عن طريق دول غربية .
    الشق الثاني :نظرية شخصيه في الانيمي : قديما ً كانت فرنسا وايطاليا تدبلج تقريباً معضم الأعمال التي لها شعبية في الوطن العربي ولعل الكثير لاحظ ذلك مثل غريندايزر وسندباد وغيره من انيميات العصر الذهبي . ولربما في اعتقادي الشخصي كان لهذا دور في اختيار الاعمال التي ستدبلج عن طريق متابعه الانيميات التي تبث من خلال التلفزيون الفرنسي او التي تبث بالدول العربية بالتعاون مع قنوات فرنسية ومن ضمنها اعمال الانيمي والتي سبقتنا تلك الدول الى دبلجتها للغتهم الأم .
    تم ترجمة جرنديزر واختيار الممثلين من قبل الاتحاد الفني وقام الإذاعي الكبير صبحي ابو لغد باخراج الحوار الى العربية
    ولذلك صبحي أبو لغد وغانم الدجاني كانا بمثابة الأب الروحي لعمل مغامرات الفضاء غريندايزر وقدما دروساً في الدوبلاج والإدارة وضربا أروع الأمثلة في الإخلاص في العمل فمن منا ينسى آداء صبحي أبو لغد في حلقة ( إبن زوريل ) .
    أين اصبحت هذه الأستديوهات اليوم؟
    مع الأسف علمنا التاريخ أن الاقتصاد يهدم الإمبراطوريات كما تهدم الزلازل الصروح الكبيرة . وهذه الإستوديوهات تهدمت بفعل الاقتصاد في فترة كان الفن اللبناني بأيدي من يستحقها ويفهم معنى الفن حتى لو كانت أعمال الكرتون التي لاتوازي قيمتها الفنيه في مشوارهم قيمة الاذاعه والمسرح ومع ذلك قدموا أعمال خالده .
    حينما طلب أحد الصحفيين الباحثين عن تاريخ
    استوديو بعلبك اللقاء مع وزير الثقافة اجابت مساعدة الوزير ( ماهي العلاقة بين السينما اللبنانية وبعلبك ؟ )
    ولذلك لاتستغرب أن استوديو بعلبك وارشيفه الثمين اصبح مقبرة الفن .
    تحياتي لك اخي
    ولدحراً

  3. #3
    عضو متميز
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    159
    منشن (استقبل)
    0 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    0 موضوع

    افتراضي مسلسل جزيرة الكنز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد حراً مشاهدة المشاركة


    حين نتحدث عن شركات الإنتاج اللبنانية والاستديوهات التي ساهمت بإنتاج مسلسلات الرسوم المتحركة منذ نهاية السبعينيات وحتى اواخر الثمانينيات, سنجد مجموعة من الأسماء, كثير منها اختفى في فترة التسعينيات
    وللأسف أن تلك الفترة تحديداً كانت فترة مؤلمة وقاسية على لبنان واللبنانيين حيث انها كانت سنوات الحرب
    ورغم ذلك اخرج لنا هؤلاء المبدعون اروع الأعمال عن طريق هذه الاستديوهات


    من ينسى الشارات التي كانت تبدأ بعبارة: شركة التلفزيون اللبنانية تقدم؟!
    او عبارة: نقولا ابو سمح يقدم؟
    أعد الترجمة واخرج الصوت باللغة العربية: الاتحاد الفني
    تمت الدبلجة في استديوهات لبنان والمشرق - برمانا
    او تم تسجيل الدوبلاج والمكساج في استديو بعلبك. ش. م. ل. بيروت - سن الفيل
    تم التنفيذ في استديوهات P.V.C جل الديب


    أما مؤسسة فيلملي فكانت حكاية أخرى


    الاســـم:	يعلاهىل.png
المشاهدات: 223
الحجـــم:	533.6 كيلوبايت


    في هذا الموضوع سنتعرف عن كثب على هذه الشركات والأستديوهات واصحابها ودورهم في انتاج تلك الأعمال الخالدة
    ويجدر الإشارة إلى اننا سنقصر حديثنا فقط على الشركات والاستديوهات العاملة في لبنان فقط وفي الفترة منذ اواخر السبعينيات وحتى اواخر الثمانينيات فقط
    وبهذا لن نتحدث عن اي استديو او شركة خارج لبنان ولو شارك فيها بعض الفنانيين اللبنانيين كما لن نتحدث عن أي اعمال انتجت في فترة لاحقة




    دعونا نحلق




    شركة التلفزيون اللبنانية
    اسم ارتبط في اذهاننا بجرنديزر
    حين يظهر إما على شاشة زرقاء أو على خلفية تظهر داخل مركز ابحاث الفضاء


    بداية يجب ان ننتبه إلى نقطة مهمة
    وهي ان الكثيرون يخلطون بين شركة التلفزيون اللبنانية وتلفزيون لبنان ويعتقدون انهما اسمين لذات الجهاز
    وهذا غير صحيح




    شركة التلفزيون اللبنانية هو فعلاً اسم المحطة التلفزيونية الاولى في لبنان, اسسها وسام عز الدين عام 1959م وهي محطة تجارية كانت تبث بقناتين عربية وفرنسية, واستمرت حتى عام 1977م حين تم دمج القنوات التلفزيونية العاملة في لبنان تحت مسمى "تلفزيون لبنان" بحيث تمتلك الحكومة اللبنانية نصف الاسهم والنصف الاخر لبقية المساهمين فيه.


    إذن كيف شاهدنا اسم "شركة التلفزيون اللبنانية" في مسلسلات جرنديزر والجائزة الكبرى وتان تان وساندي بل أن كانت القناة قد دمجت وتغير اسمها؟


    في الحقيقة أن "شركة التلفزيون اللبنانية" استمرت كشركة انتاج لصاحبها وسام عز الدين وهو المنتج الذي قام بانتاج مسلسل جرنديزر بالأضافة إلى المسلسلات الأخرى ومنها الجائزة الكبرى وساندي بل وتان تان واعمال اخرى.


    بالاضافة إلى انتاجاتها الدرامية والبرامجية الأخرى التي كانت تغذي بها شاشة تلفزيون لبنان والشاشات العربية الأخرى.




    وقد كان مسلسل جرنديزر هو باكورة انتاجات شركة التلفزيون اللبنانية في مجال دبلجة الرسوم المتحركة
    إذ يبدو أن نجاح مسلسل سندباد قد كان محفزاً لأن يحاول بقية المنتجين خوض تجربة الدبلجة


    وقد كان الأختيار موفقاً
    مسلسل مغامرات الفضاء
    ولكي يقوم المنتج وسام عز الدين بترجمة هذا العمل ودبلجتة إلى اللغة العربية استعان بواحد من أهم الاستديوهات الصوتية المجهزة وهو استديو الأتحاد الفني ليقوم بمهمة الترجمة واخراج الحوار


    الاتحاد الفني هو استديو عريق تم تأسيسه من قبل مجموعة من الإذاعيين الفلسطينيين في الخمسينيات, بعد أن قدموا استقالة جماعية من إذاعة الشرق الأدنى احتجاجاً على مواقفها من القضايا العربية خلال حرب السويس عام 1956م
    مؤسسيها غانم الدجاني وصبحي ابو لغد وعبد المجيد ابو لبن الذين يعتبرون جيل الرواد الذين ساهموا بفاعلية في تأسيس وتطوير الإذاعات العربية في المنطقة, خاصة في لبنان والسعودية والعراق ودول الخليج
    وكانت لهم مساهمات في مجالات أخرى كالإخراج وضبط اللغة العربية
    وقد ساهمت استوديوهات الاتحاد الفني في رفد الإذاعات العربية بالبرامج الإذاعية الدرامية والمنوعة


    تم ترجمة جرنديزر واختيار الممثلين من قبل الاتحاد الفني وقام الإذاعي الكبير صبحي ابو لغد باخراج الحوار الى العربية


    إلا أن عملية الدبلجة لا تقتصر فقط على الترجمة وتسجيل حوارات الممثلين
    فهناك عمليات أخرى معقدة تبدأ مع نهاية التسجيل
    وهي تتعلق بكيفية تركيب الصوت الذي تم تسجيلة اذاعياً على الصورة التي كانت منقولة على شريط سينمائي وكيفية دمج الصوت العربي مع المؤثرات الصوتية الأخرى والموسيقى معاً


    في تلك الفترة كان هناك اسم واحد يملك الخبرة اللازمة للقيام بهذا العمل
    انه وئام الصعيدي


    يقول وئام صعيدي عن عمله في جرنديزر وعلاقته بالاتحاد الفني: كانت علاقتي مع وسام عز الدين وهو الذي جاء بي إلى جرنديزر


    لكن للأسف وسام عز الدين ممثلاً بشركة التلفزيون اللبنانية لم تذكر اسم وئام الصعيدي بل كتبت في شاراتها
    في جرنديزر والجائزة الكبرى وحتى تان تان "الاشراف الفني: شركة التلفزيون اللبنانية"
    يبدو أنهم لم يكونو يحبذون ذكر الأسماء بل يعملون كموسسة او جهة
    فالترجمة واخراج الصوت للاتحاد الفني دون ذكر صبحي ابو لغد كونه من مؤسسي الاتحاد الفني


    والاشراف لشركة التلفزيون اللبنانية دون ذكر لوئام صعيدي ربما لكون العمل الذي يقوم به ليس اشرافاً بل جزء من العمل الذي تشرف عليه كلياً شركة التلفزيون اللبنانية ممثلة بوسام عز الدين
    وهو عمل قام بنصفة الاتحاد الفني والنصف الآخر وئام صعيدي


    ثم جاء مسلسل الجائزة الكبرى وسار بنفس النهج


    اما مسلسل تان تان فتم دبلجتة في استديوهات بعلبك
    ورغم ان المهمة كانت كلها لؤئام الصعيدي إلا ان اسمه لم يكتب بل كتب: الاشراف الفني شركة التلفزيون اللبنانية




    العمل الاخير كان مسلسل ساندي بل
    هذه المرة كان اسم وئام الصعيدي قد برز ليكون المشرف الفني في معظم الاعمال التي صارت تدبلج في لبنان
    وكتب فعلاً كمشرف فني


    وكان هذا اخر مسلسل رسوم متحركة تنتجه شركة التلفزيون اللبنانية








    استديو بعلبك
    تاريخ كبير من الفن
    حيث يعتبر من اكبر الاستديوهات في لبنان والذي صورت فيه معظم الافلام السينمائية التي انتجت في لبنان بالأضافة إلى الاغاني وغيرها.


    في هذا الاستديو بدأت رحلة الدوبلاج
    وكانت البداية من سندباد ثم اعمال اخرى
    تان تان, ريمي, زينة ونحول, ساسوكي, النسر الذهبي, جونكر, ساندي بل, سانشيرو, البطل خماسي, رانزي المدهشة, نينجا المغامر


    جميع هذه الأعمال كانت تحت اشرف المبدع دائماً وئام صعيدي
    عدا سندباد الذي كان باكورة الأعمال المدبلجة وكان من انتاج نقولا ابو سمح وشركة فيلملي
    فكان نقولا ابو سمح هو المشرف الفني بينما كان يستعين بوئام صعيدي في كثير من المهام
    ويبدو أنه وجد أن وئام صعيدي هو أهل لحمل المهمة فسلمة زمام الأمور في الأعمال اللاحقة كلها


    وفريق وئام الصعيدي لايكتمل دون مهندس الصوت ميلاد حداد والمشرف على الهندسة الصوتية اسكندر شهوان والتليسينما شفيق نحاس

    وفي اواخر الثمانينيات نفذ وئام الصعيدي في استديو بعلبك اخر مجموعة من الأعمال لصالح المنتج اللبناني شريف وحيد
    وهي: سانشيرو، نينجا المغامر، رانزي، خماسي
    وذلك لصالح شركة السينما الكويتية التي كانت في تلك الفترة تحت ادارة شركة بوخمسين التجارية وكان المنتج شريف وحيد وقتها يعمل في الشركة


    نقولا ابو سمح و فيلميلي
    فيلميلي هي مؤسسة انتاج اسستها مع شركاء لها السيدة ماري بدين وهي التي كانت مذيعة لامعة في تلفزيون لبنان
    كان تاسيس المؤسسة بداية لانتاج برامج تعليمية وتنموية ثم انضم اليهم زوج السيدة ماري بدين
    المخرج الكبير الراحل نقولا ابو سمح الذي كان من ابرز المخرجين في تلفزيون لبنان كما عمل في حقل الانتاج وبدأت رحلة الدوبلاج من خلال مسلسل سندباد


    وهو المسلسل الذي تم دبلجته في استديو بعلبك بداية ثم الاتحاد الفني
    ثم اكمل ابو سمح وفيلميلي انتاج بقية اعمالهم (زينة, النسر الذهبي, ساسوكي, جونكر) في استديو بعلبك
    ولاحقا انتقلو إلى استديو لبنان والمشرق الذي عملو فيه على برنامج ملاعب الصغار بالاضافة إلى دبلجة السنافر والشناكل تحت اشراف الراحل جبران بدين


    وفي عام 1990 تم تاسيس استديوهات فيلميلي التي اصبحت عمليات الدوبلاج تتم فيها حيث تم دبلجة عدد كبير من المسلسلات المكسيكية واللاتينية بالاضافة إلى مسلسلات الرسوم المتحركة مثل فتيان السلاحف وريكو واوطة ودبلوش وابطال الجزيرة ووباي الابن وحكايات خشوب وشلة رغيد ورسوم تتحرك وبص شوف الرسم بيعمل ايه وغيرها الكثير وكانت غالبا تحت اشراف جبران بدين وجورج ابو سلبي
    كما نفذت الاستديوهات بعض الاعمال لشركة ديزني الشرق الاوسط وكان اخر اعمالهم مغامرات النحلة زينة ثري دي عام 2012 قبل ان يصاب الاستاذ نقولا ابو سمح بالجلطةالتي سبقت وفاته رحمة الله






    تلفزيون لبنان والمشرق
    وهي القناة التلفزيونية الثانية التي افتتحت في لبنان عام 1961م وكانت تنافس شركة التلفزيون اللبنانية حتى تم دمجهما معاً عام 1977م في قناة واحدة هي تلفزيون لبنان كما اسلفنا وانتهت بذلك قناة تلفزيون لبنان المشرق


    إلا أن رجل الأعمال رامز رزق وهو من كبار المستثمرين في القناة انشاء شركة جديدة تضم استديو للانتاج في برمانا فسماها "استديو لبنان والمشرق" تيمنا بالقناة القديمة
    وكان من ابرز انتاجاتها برنامج ملاعب الصغار وبيل وسبستيان, كما دبلج في هذه الاستديوهات مسلسل السنافر والشناكل وتيدي راكسبين وغيرها




    خلود للانتاج الفني

    في النصف الثاني من الثمانينيات أنشأ الفنان اللبناني عبد المجيد مجذوب شركة إنتاج اسماها خلود للانتاج الفني
    هذه الشركة انتجت مجموعة من الأعمال الدرامية بالإضافة إلى الوثائقيات كما نفذت الدبلجة لصالح شركة ك. م للمنتج المعروف مفيد مرعي
    من انتاجاتها المدبلجة:
    تيدي راكسبين: تم دبلجته في استديوهات لبنان والمشرق تحت اشراف وئام الصعيدي
    الفريد كواك: تم دبلجته في استديو P.V.C. لصاحبه فادي ابو جودة تحت اشراف المخرج سيمون عبود وهو مخرج سينمائي هاجر لاحقاً إلى لندن حيث عمل في قناة أم بي سي بداية انطلاقها ثم عمل في السينما البريطانية
    شجاع وسكر: تم دبلجته في استديو هارون تحت اشراف جورج ابو سلبي, واستديو هارون هو استديو سينمائي كان له نشاط كبير بالنسبة للانتاج السينمائي قديماً
    وادي الأمان: تم دبلجته في استديو P.V.C. أيضاً هذه المرة تحت اشراف الفنان عبد المجيد مجذوب بنفسه, مع ملاحظة أن الجزء الثاني من وادي الأمان تمت دبلجته عن طريق شركة مفيد مرعي دون الاستعانة بمنتج منتفذ للدوبلاج
    بالأضافة إلى مسلسل سفينة المحبة وحكمة الأقزام والمسلسل العلمي النادر افكار نيرة وجميعها دبلجت في استديو P.V.C. تحت اشراف جورج ابو سلبي


    ولابد من الأشارة أيضاً إلى مسلسل البدايات المضيئة وهو ايضاً من المسلسلات التي تم دبلجتها في استديو P.V.C. تحت اشراف المخرج فؤاد زنتوت






    أين اصبحت هذه الأستديوهات اليوم؟


    استديو الاتحاد الفني اصبح اليوم جزء من قناة الجديد اللبنانية


    استديو بعلبك اصبح مكاناً مهملاً ومهدداً بالهدم لولا تدخل بعض الجهات الثقافية التي تحاول الحفاظ عليه وعلى محتوياته من الهدم والضياع


    استديو لبنان والمشرق تحول الى مطعم ايطالي, وهو اليوم عقار مهجور


    استديو هارون متوقف عن العمل الا من تنفيذ بعض اعمال الترجمة في اسفل الشاشة subtitling


    استديو P.V.C. لصاحبه فادي ابو جودة تحول اليوم الى إذاعة الغد






    وانتهت بذلك تلك الحقبة الجميلة
    العصر الذهبي للدبلجة اللبنانية
    1976 -1990

    بالنسبة لمسلسل جزيرة الكنز لدي شك في أن نقولا أبوسمح هو من قدمه كمنتج،و الأرجح أن شركة التلفزيون اللبنانية قامت بتقديمه،والذي يجعلني أشك في الأمر أن الرقابة في عملية الدبلجة كانت في المسلسل المذكور هو ومسلسل ريمي الفتى الشريد ومسلسل ساندي بل ، بخلاف مسلسلات النسر الذهبي وساسوكي.
    التعديل الأخير تم بواسطة بوشلاخ ; 17-11-2017 الساعة 01:10 AM سبب آخر: علامات الترقيم

  4. #4
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    5
    منشن (استقبل)
    0 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    0 موضوع

    افتراضي

    يالله تقرير ضخم وممتع جداً وأنا أقرأ هذا التقرير عن استيديوهات اللبنانية وللأسف بعضها هُمل وبعضها تحول الى مطعم ياخسارة الجيل الذهبي اللبناني ..الله يعطيك ألف عافية أخوي سعود على هذا التقرير بس في نفس الوقت شي مُحزن على الشي اللي اندثر ولاينعود ..

  5. #5
    عضو فريق ترجمة كايزولاند الصورة الرمزية محب الكارتون
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    البحرين
    المشاركات
    625
    منشن (استقبل)
    2 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولد حراً مشاهدة المشاركة


    حين نتحدث عن شركات الإنتاج اللبنانية والاستديوهات التي ساهمت بإنتاج مسلسلات الرسوم المتحركة منذ نهاية السبعينيات وحتى اواخر الثمانينيات, سنجد مجموعة من الأسماء, كثير منها اختفى في فترة التسعينيات
    وللأسف أن تلك الفترة تحديداً كانت فترة مؤلمة وقاسية على لبنان واللبنانيين حيث انها كانت سنوات الحرب
    ورغم ذلك اخرج لنا هؤلاء المبدعون اروع الأعمال عن طريق هذه الاستديوهات


    من ينسى الشارات التي كانت تبدأ بعبارة: شركة التلفزيون اللبنانية تقدم؟!
    او عبارة: نقولا ابو سمح يقدم؟
    أعد الترجمة واخرج الصوت باللغة العربية: الاتحاد الفني
    تمت الدبلجة في استديوهات لبنان والمشرق - برمانا
    او تم تسجيل الدوبلاج والمكساج في استديو بعلبك. ش. م. ل. بيروت - سن الفيل
    تم التنفيذ في استديوهات P.V.C جل الديب


    أما مؤسسة فيلملي فكانت حكاية أخرى


    الاســـم:	يعلاهىل.png
المشاهدات: 223
الحجـــم:	533.6 كيلوبايت


    في هذا الموضوع سنتعرف عن كثب على هذه الشركات والأستديوهات واصحابها ودورهم في انتاج تلك الأعمال الخالدة
    ويجدر الإشارة إلى اننا سنقصر حديثنا فقط على الشركات والاستديوهات العاملة في لبنان فقط وفي الفترة منذ اواخر السبعينيات وحتى اواخر الثمانينيات فقط
    وبهذا لن نتحدث عن اي استديو او شركة خارج لبنان ولو شارك فيها بعض الفنانيين اللبنانيين كما لن نتحدث عن أي اعمال انتجت في فترة لاحقة




    دعونا نحلق




    شركة التلفزيون اللبنانية
    اسم ارتبط في اذهاننا بجرنديزر
    حين يظهر إما على شاشة زرقاء أو على خلفية تظهر داخل مركز ابحاث الفضاء


    بداية يجب ان ننتبه إلى نقطة مهمة
    وهي ان الكثيرون يخلطون بين شركة التلفزيون اللبنانية وتلفزيون لبنان ويعتقدون انهما اسمين لذات الجهاز
    وهذا غير صحيح




    شركة التلفزيون اللبنانية هو فعلاً اسم المحطة التلفزيونية الاولى في لبنان, اسسها وسام عز الدين عام 1959م وهي محطة تجارية كانت تبث بقناتين عربية وفرنسية, واستمرت حتى عام 1977م حين تم دمج القنوات التلفزيونية العاملة في لبنان تحت مسمى "تلفزيون لبنان" بحيث تمتلك الحكومة اللبنانية نصف الاسهم والنصف الاخر لبقية المساهمين فيه.


    إذن كيف شاهدنا اسم "شركة التلفزيون اللبنانية" في مسلسلات جرنديزر والجائزة الكبرى وتان تان وساندي بل أن كانت القناة قد دمجت وتغير اسمها؟


    في الحقيقة أن "شركة التلفزيون اللبنانية" استمرت كشركة انتاج لصاحبها وسام عز الدين وهو المنتج الذي قام بانتاج مسلسل جرنديزر بالأضافة إلى المسلسلات الأخرى ومنها الجائزة الكبرى وساندي بل وتان تان واعمال اخرى.


    بالاضافة إلى انتاجاتها الدرامية والبرامجية الأخرى التي كانت تغذي بها شاشة تلفزيون لبنان والشاشات العربية الأخرى.




    وقد كان مسلسل جرنديزر هو باكورة انتاجات شركة التلفزيون اللبنانية في مجال دبلجة الرسوم المتحركة
    إذ يبدو أن نجاح مسلسل سندباد قد كان محفزاً لأن يحاول بقية المنتجين خوض تجربة الدبلجة


    وقد كان الأختيار موفقاً
    مسلسل مغامرات الفضاء
    ولكي يقوم المنتج وسام عز الدين بترجمة هذا العمل ودبلجتة إلى اللغة العربية استعان بواحد من أهم الاستديوهات الصوتية المجهزة وهو استديو الأتحاد الفني ليقوم بمهمة الترجمة واخراج الحوار


    الاتحاد الفني هو استديو عريق تم تأسيسه من قبل مجموعة من الإذاعيين الفلسطينيين في الخمسينيات, بعد أن قدموا استقالة جماعية من إذاعة الشرق الأدنى احتجاجاً على مواقفها من القضايا العربية خلال حرب السويس عام 1956م
    مؤسسيها غانم الدجاني وصبحي ابو لغد وعبد المجيد ابو لبن الذين يعتبرون جيل الرواد الذين ساهموا بفاعلية في تأسيس وتطوير الإذاعات العربية في المنطقة, خاصة في لبنان والسعودية والعراق ودول الخليج
    وكانت لهم مساهمات في مجالات أخرى كالإخراج وضبط اللغة العربية
    وقد ساهمت استوديوهات الاتحاد الفني في رفد الإذاعات العربية بالبرامج الإذاعية الدرامية والمنوعة


    تم ترجمة جرنديزر واختيار الممثلين من قبل الاتحاد الفني وقام الإذاعي الكبير صبحي ابو لغد باخراج الحوار الى العربية


    إلا أن عملية الدبلجة لا تقتصر فقط على الترجمة وتسجيل حوارات الممثلين
    فهناك عمليات أخرى معقدة تبدأ مع نهاية التسجيل
    وهي تتعلق بكيفية تركيب الصوت الذي تم تسجيلة اذاعياً على الصورة التي كانت منقولة على شريط سينمائي وكيفية دمج الصوت العربي مع المؤثرات الصوتية الأخرى والموسيقى معاً


    في تلك الفترة كان هناك اسم واحد يملك الخبرة اللازمة للقيام بهذا العمل
    انه وئام الصعيدي


    يقول وئام صعيدي عن عمله في جرنديزر وعلاقته بالاتحاد الفني: كانت علاقتي مع وسام عز الدين وهو الذي جاء بي إلى جرنديزر


    لكن للأسف وسام عز الدين ممثلاً بشركة التلفزيون اللبنانية لم تذكر اسم وئام الصعيدي بل كتبت في شاراتها
    في جرنديزر والجائزة الكبرى وحتى تان تان "الاشراف الفني: شركة التلفزيون اللبنانية"
    يبدو أنهم لم يكونو يحبذون ذكر الأسماء بل يعملون كموسسة او جهة
    فالترجمة واخراج الصوت للاتحاد الفني دون ذكر صبحي ابو لغد كونه من مؤسسي الاتحاد الفني


    والاشراف لشركة التلفزيون اللبنانية دون ذكر لوئام صعيدي ربما لكون العمل الذي يقوم به ليس اشرافاً بل جزء من العمل الذي تشرف عليه كلياً شركة التلفزيون اللبنانية ممثلة بوسام عز الدين
    وهو عمل قام بنصفة الاتحاد الفني والنصف الآخر وئام صعيدي


    ثم جاء مسلسل الجائزة الكبرى وسار بنفس النهج


    اما مسلسل تان تان فتم دبلجتة في استديوهات بعلبك
    ورغم ان المهمة كانت كلها لؤئام الصعيدي إلا ان اسمه لم يكتب بل كتب: الاشراف الفني شركة التلفزيون اللبنانية




    العمل الاخير كان مسلسل ساندي بل
    هذه المرة كان اسم وئام الصعيدي قد برز ليكون المشرف الفني في معظم الاعمال التي صارت تدبلج في لبنان
    وكتب فعلاً كمشرف فني


    وكان هذا اخر مسلسل رسوم متحركة تنتجه شركة التلفزيون اللبنانية








    استديو بعلبك
    تاريخ كبير من الفن
    حيث يعتبر من اكبر الاستديوهات في لبنان والذي صورت فيه معظم الافلام السينمائية التي انتجت في لبنان بالأضافة إلى الاغاني وغيرها.


    في هذا الاستديو بدأت رحلة الدوبلاج
    وكانت البداية من سندباد ثم اعمال اخرى
    تان تان, ريمي, زينة ونحول, ساسوكي, النسر الذهبي, جونكر, ساندي بل, سانشيرو, البطل خماسي, رانزي المدهشة, نينجا المغامر


    جميع هذه الأعمال كانت تحت اشرف المبدع دائماً وئام صعيدي
    عدا سندباد الذي كان باكورة الأعمال المدبلجة وكان من انتاج نقولا ابو سمح وشركة فيلملي
    فكان نقولا ابو سمح هو المشرف الفني بينما كان يستعين بوئام صعيدي في كثير من المهام
    ويبدو أنه وجد أن وئام صعيدي هو أهل لحمل المهمة فسلمة زمام الأمور في الأعمال اللاحقة كلها


    وفريق وئام الصعيدي لايكتمل دون مهندس الصوت ميلاد حداد والمشرف على الهندسة الصوتية اسكندر شهوان والتليسينما شفيق نحاس

    وفي اواخر الثمانينيات نفذ وئام الصعيدي في استديو بعلبك اخر مجموعة من الأعمال لصالح المنتج اللبناني شريف وحيد
    وهي: سانشيرو، نينجا المغامر، رانزي، خماسي
    وذلك لصالح شركة السينما الكويتية التي كانت في تلك الفترة تحت ادارة شركة بوخمسين التجارية وكان المنتج شريف وحيد وقتها يعمل في الشركة


    نقولا ابو سمح و فيلميلي
    فيلميلي هي مؤسسة انتاج اسستها مع شركاء لها السيدة ماري بدين وهي التي كانت مذيعة لامعة في تلفزيون لبنان
    كان تاسيس المؤسسة بداية لانتاج برامج تعليمية وتنموية ثم انضم اليهم زوج السيدة ماري بدين
    المخرج الكبير الراحل نقولا ابو سمح الذي كان من ابرز المخرجين في تلفزيون لبنان كما عمل في حقل الانتاج وبدأت رحلة الدوبلاج من خلال مسلسل سندباد


    وهو المسلسل الذي تم دبلجته في استديو بعلبك بداية ثم الاتحاد الفني
    ثم اكمل ابو سمح وفيلميلي انتاج بقية اعمالهم (زينة, النسر الذهبي, ساسوكي, جونكر) في استديو بعلبك
    ولاحقا انتقلو إلى استديو لبنان والمشرق الذي عملو فيه على برنامج ملاعب الصغار بالاضافة إلى دبلجة السنافر والشناكل تحت اشراف الراحل جبران بدين


    وفي عام 1990 تم تاسيس استديوهات فيلميلي التي اصبحت عمليات الدوبلاج تتم فيها حيث تم دبلجة عدد كبير من المسلسلات المكسيكية واللاتينية بالاضافة إلى مسلسلات الرسوم المتحركة مثل فتيان السلاحف وريكو واوطة ودبلوش وابطال الجزيرة ووباي الابن وحكايات خشوب وشلة رغيد ورسوم تتحرك وبص شوف الرسم بيعمل ايه وغيرها الكثير وكانت غالبا تحت اشراف جبران بدين وجورج ابو سلبي
    كما نفذت الاستديوهات بعض الاعمال لشركة ديزني الشرق الاوسط وكان اخر اعمالهم مغامرات النحلة زينة ثري دي عام 2012 قبل ان يصاب الاستاذ نقولا ابو سمح بالجلطةالتي سبقت وفاته رحمة الله






    تلفزيون لبنان والمشرق
    وهي القناة التلفزيونية الثانية التي افتتحت في لبنان عام 1961م وكانت تنافس شركة التلفزيون اللبنانية حتى تم دمجهما معاً عام 1977م في قناة واحدة هي تلفزيون لبنان كما اسلفنا وانتهت بذلك قناة تلفزيون لبنان المشرق


    إلا أن رجل الأعمال رامز رزق وهو من كبار المستثمرين في القناة انشاء شركة جديدة تضم استديو للانتاج في برمانا فسماها "استديو لبنان والمشرق" تيمنا بالقناة القديمة
    وكان من ابرز انتاجاتها برنامج ملاعب الصغار وبيل وسبستيان, كما دبلج في هذه الاستديوهات مسلسل السنافر والشناكل وتيدي راكسبين وغيرها




    خلود للانتاج الفني

    في النصف الثاني من الثمانينيات أنشأ الفنان اللبناني عبد المجيد مجذوب شركة إنتاج اسماها خلود للانتاج الفني
    هذه الشركة انتجت مجموعة من الأعمال الدرامية بالإضافة إلى الوثائقيات كما نفذت الدبلجة لصالح شركة ك. م للمنتج المعروف مفيد مرعي
    من انتاجاتها المدبلجة:
    تيدي راكسبين: تم دبلجته في استديوهات لبنان والمشرق تحت اشراف وئام الصعيدي
    الفريد كواك: تم دبلجته في استديو P.V.C. لصاحبه فادي ابو جودة تحت اشراف المخرج سيمون عبود وهو مخرج سينمائي هاجر لاحقاً إلى لندن حيث عمل في قناة أم بي سي بداية انطلاقها ثم عمل في السينما البريطانية
    شجاع وسكر: تم دبلجته في استديو هارون تحت اشراف جورج ابو سلبي, واستديو هارون هو استديو سينمائي كان له نشاط كبير بالنسبة للانتاج السينمائي قديماً
    وادي الأمان: تم دبلجته في استديو P.V.C. أيضاً هذه المرة تحت اشراف الفنان عبد المجيد مجذوب بنفسه, مع ملاحظة أن الجزء الثاني من وادي الأمان تمت دبلجته عن طريق شركة مفيد مرعي دون الاستعانة بمنتج منتفذ للدوبلاج
    بالأضافة إلى مسلسل سفينة المحبة وحكمة الأقزام والمسلسل العلمي النادر افكار نيرة وجميعها دبلجت في استديو P.V.C. تحت اشراف جورج ابو سلبي


    ولابد من الأشارة أيضاً إلى مسلسل البدايات المضيئة وهو ايضاً من المسلسلات التي تم دبلجتها في استديو P.V.C. تحت اشراف المخرج فؤاد زنتوت






    أين اصبحت هذه الأستديوهات اليوم؟


    استديو الاتحاد الفني اصبح اليوم جزء من قناة الجديد اللبنانية


    استديو بعلبك اصبح مكاناً مهملاً ومهدداً بالهدم لولا تدخل بعض الجهات الثقافية التي تحاول الحفاظ عليه وعلى محتوياته من الهدم والضياع


    استديو لبنان والمشرق تحول الى مطعم ايطالي, وهو اليوم عقار مهجور


    استديو هارون متوقف عن العمل الا من تنفيذ بعض اعمال الترجمة في اسفل الشاشة subtitling


    استديو P.V.C. لصاحبه فادي ابو جودة تحول اليوم الى إذاعة الغد






    وانتهت بذلك تلك الحقبة الجميلة
    العصر الذهبي للدبلجة اللبنانية
    1976 -1990
    روعة الصراحة التقرير الله يعطيك العافية أستاذنا ولد حراً

  6. #6
    عن حبي أغني.. الصورة الرمزية ولد حراً
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    1,579
    منشن (استقبل)
    3 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جون سيلفر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تقرير ضخم بكل المقاييس أخي العزيز
    ولدحراً ومفصل من بداية نهضة صناعة الدوبلاج وحتى نهايتها المؤسفة . ورغم أنها مسيرة محزنه لتلك الصروح الفنيه والتي هي أشبه ماتكون بمسيرة الفتى الشريد ريمي إلا أن ما أسعدني هي معلومة مؤسسي (الإتحاد الفني ) . يأبى المؤرخون المحبون لهذا الفن مثلك اخي ولدحراً أن تمحى هذه الأسماء من التاريخ وإظهار دورهم الكبير في مسيرة الفن اللبناني .

    نعم مع الأسف , الأستوديوهات اللبنانيه تعرضت تقريباً لضربتين في تاريخها هي الأقوى والأولى هي (خلال الحرب العالمية الثانيه) وحاولت بعدها النهوض من خلال مشاركة أستوديوهات مصر وسوريا واستقطاب نجوم من الدولتين حيث أن الانتاج السنوي للأفلام في لبنان حينها لم يتجاوز ستة أفلام فقط خلال السنة . الا ان عودة الأنتعاش الفني للبنان كانت في الستينات من حسن الحظ ووافق ذلك ظهور ستوديو بعلبك أيضاً .


    نقطتين هنا : أولاً : شركة التلفزيون اللبنانيه وتلفزيون لبنان : كأنها علاقة أخوين غير شقيقين فإختلط بينهم الإرث .والغريب أن المسمى يعود من شخص ويختفي ثم يعود مرة أخرى مع شخص آخر ولا أتخيل ردة فعلك أخي ولدحراً عندما وصلت لهذه المعلومة المهمه . لكن هذا حال الدول العربية في ذلك الوقت .
    الثانيه : بث القناة باللغة الفرنسية : هنا شقين :
    الشق الأول: السينما : بداية السينما في لبنان كانت على يد ايطالي يعمل لقناة فرنسية . كماهي حال الكثير من الدول العربيه التي عرفت البث والتلفزيون عن طريق دول غربية .
    الشق الثاني :نظرية شخصيه في الانيمي : قديما ً كانت فرنسا وايطاليا تدبلج تقريباً معضم الأعمال التي لها شعبية في الوطن العربي ولعل الكثير لاحظ ذلك مثل غريندايزر وسندباد وغيره من انيميات العصر الذهبي . ولربما في اعتقادي الشخصي كان لهذا دور في اختيار الاعمال التي ستدبلج عن طريق متابعه الانيميات التي تبث من خلال التلفزيون الفرنسي او التي تبث بالدول العربية بالتعاون مع قنوات فرنسية ومن ضمنها اعمال الانيمي والتي سبقتنا تلك الدول الى دبلجتها للغتهم الأم .

    ولذلك صبحي أبو لغد وغانم الدجاني كانا بمثابة الأب الروحي لعمل مغامرات الفضاء غريندايزر وقدما دروساً في الدوبلاج والإدارة وضربا أروع الأمثلة في الإخلاص في العمل فمن منا ينسى آداء صبحي أبو لغد في حلقة ( إبن زوريل ) .

    مع الأسف علمنا التاريخ أن الاقتصاد يهدم الإمبراطوريات كما تهدم الزلازل الصروح الكبيرة . وهذه الإستوديوهات تهدمت بفعل الاقتصاد في فترة كان الفن اللبناني بأيدي من يستحقها ويفهم معنى الفن حتى لو كانت أعمال الكرتون التي لاتوازي قيمتها الفنيه في مشوارهم قيمة الاذاعه والمسرح ومع ذلك قدموا أعمال خالده .
    حينما طلب أحد الصحفيين الباحثين عن تاريخ
    استوديو بعلبك اللقاء مع وزير الثقافة اجابت مساعدة الوزير ( ماهي العلاقة بين السينما اللبنانية وبعلبك ؟ )
    ولذلك لاتستغرب أن استوديو بعلبك وارشيفه الثمين اصبح مقبرة الفن .
    تحياتي لك اخي
    ولدحراً

    ياهلا فيك اخي العزيز جون سيلفر
    واشكرك على الرد الكبير

    لبنان كانت منتعشة فنياً في فترة ما قبل الحرب من كل النواحي
    برامج اذاعية، غناء وطرب، افلام سينمائية، ودراما تلفزيونية

    وكانت محط كثير من النجوم المصريين حتى خاصة في فترة ما بعد التأميم

    ورغم ان الحرب قد القت ظلالها على الانتاجات الفنية في لبنان من سينما ودراما الا أن الدوبلاج ربما كان مخرجاً كونه من الأعمال التي تتم في مكان واحد
    حتى ان المدبلجين يشبهون انفسهم بعمال المناجم
    ولذا كانت اغلب تلك الابداعات في فترة الحرب
    وحتى في فترة ما بعد الحرب حين عاد الامن كانت الدراما والسينما اللبنانية عاجزة عن العودة كما كانت
    فكان الدوبلاج هو المتنفس الوحيد للنجوم فتوسعت عملية الدوبلاج بعدما كانت فقط للرسوم المتحركة والبرامج الوثائقية دخلت معها المسلسلات المكسيكية وغيرها


    النقطة التي ذكرتها بخصوص القناة الفرنسية واطلاع اللبنانيين على الاعمال المدبلجة للفرنسية والايطالية منطقي
    ولاننسى ان لبنان كانت دائماً بوابة انفتاح العالم العربي على اوروبا
    ولطالما كانت لبنان في تلك الفترة وقبلها هي مصدر القصص المترجمة من كومكس فرنسي وبلجيكي وامريكي


    للاسف أن فترة الحرب قضت على معظم تلك الاستديوهات
    الاتحاد الفني تفكك بتباعد فرسانه الثلاثة وهجرتهم خارج لبنان
    وبعلبك طاله الاهمال والكساد بسبب سوء الاوضاع في فترة الحرب
    وبقية الاستديوهات حولت وبدلت نشاطها

    ولكن من ناحية اخرى كان هناك انتعاش واستديوهات جديدة ظهرت في الفترة اللاحقة منها استديوهات التراث وفيلميلي وعبر الشرق وغيرها

    تحياتي لك اخي سيلفر

  7. #7
    عن حبي أغني.. الصورة الرمزية ولد حراً
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    1,579
    منشن (استقبل)
    3 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوشلاخ مشاهدة المشاركة
    بالنسبة لمسلسل جزيرة الكنز لدي شك في أن نقولا أبوسمح هو من قدمه كمنتج،و الأرجح أن شركة التلفزيون اللبنانية قامت بتقديمه،والذي يجعلني أشك في الأمر أن الرقابة في عملية الدبلجة كانت في المسلسل المذكور هو ومسلسل ريمي الفتى الشريد ومسلسل ساندي بل ، بخلاف مسلسلات النسر الذهبي وساسوكي.
    ياهلا فيك اخوي العزيز بو شلاخ
    واشكرك على ردك وتفاعلك مع الموضوع

    بالنسبة لمنتج جزيرة الكنز فقد تحاشيت ان اضعة في الموضوع لانني غير متاكد من المعلومة الخاصة به تماما
    حيث ان جميع المعلومات التي كتبتها في هذا الموضوع تم تاكيدها من اكثر من مصدر
    واذا ذكرت معلومة غريبة جلبتها من مصدر واحد فساقوله

    بالنسبة لجزيرة الكنز فانا استبعد طبعاً شركة التلفزيون اللبنانية
    وقد كنت اعتقد أن منتج جزيرة الكنز هو (ايلي سعادة) الذي ترجم وانتج مسلسل ريمي الفتى الشريد بسبب انه مأخوذ عن نفس الشركة اليابانية TMS

    ولكن بسؤال المخرج وئام الصعيدي قال لي ان المنتج هو نقولا ابو سمح
    وللتاكد سالت السيدة ماري بدين ابو سمح فقالت انه قد يكون من انتاجهم لكنها ليست متاكدة تماما بل بنسبة 90 بالمية
    وقالت نفس الكلام عن مسلسل سبورت بيلي


    بالنسبة لمسألة الرقابة فقد لا تعود لجهة الانتاج لوحدها
    بل ربما للمرحلة الزمنية التي تمت فيه
    واعني انه في البداية لم يكن المنتج يلقى بالا لمسالة الرقابة ولكن حين يبدأ تسويق العمل للتلفزيونات سيبدأ يدرك ان القنوات لديها محضورات معينة
    فيبدأ في تلافيها في اعماله اللاحقة بقدر الامكان

    فيكون هناك اعمال لنفس المنتج الاول كان بلا رقابة والثاني برقابة متشددة تبعاً لذلك

    تحياتي لك

  8. #8
    عن حبي أغني.. الصورة الرمزية ولد حراً
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    1,579
    منشن (استقبل)
    3 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوكوثر مشاهدة المشاركة
    يالله تقرير ضخم وممتع جداً وأنا أقرأ هذا التقرير عن استيديوهات اللبنانية وللأسف بعضها هُمل وبعضها تحول الى مطعم ياخسارة الجيل الذهبي اللبناني ..الله يعطيك ألف عافية أخوي سعود على هذا التقرير بس في نفس الوقت شي مُحزن على الشي اللي اندثر ولاينعود ..

    ياهلا اخوي العزيز ابو كوثر
    حياك الله في الموضوع

    وفعلاً يحز في النفس أن هذه الصروح التي سجلت فيها تلك الاعمال تهجر او تتحول إلى مطاعم ومواقف للسيارات كأي عقار اخر دون النظرإلى ماتحمله من قيمة ثقافية كان لها دور في تكوين وعي جيل عريض من ابناء الوطن العربي من المحيط الى الخليج

    ولكن ربما نقول أن الاسباب تعود
    أولاً إلى زمن الحرب وما سببته من هجره لاصحاب هذه الاستديوهات أو ما سببته من ضرر مادي للمستثمرين

    والثاني أن فترة الدبلجة الأولى كانت فترة مخاض لهذا النوع الجديد من الفن وهو فن الدوبلاج
    فن جديد مازالت ملامحة تتشكل فكانت العمليات التي تتم لدبلجة عمليات صعبة بسبب عدم وجود استديوهات مجهزة كما هو اليوم
    لذا تم اللجوء الى استديوهات سينمائية واذاعية وهي استديوهات تفتقر للتقنيات اللازمة
    وذلك حتم على العاملين في الدوبلاج ان يقوموا بتحويل الحلقات التلفزيونية اولاً الى اشرطة سينمائية عن طريق ما يسمى "التليسينما"
    ومن ثم تسجيل الصوت وإعادة تركيبه على اللقطات ثم دمجه مع الموسيقى والمؤثرات

    في التسعينيات اصبح هناك استديوهات مجهزة وحديثة ومناسبة اكثر لعمليات الدوبلاج دون الحاجة الى تلك العمليات القديمة المعقدة
    فمع تطور هذا الفن وتطور التجربة والاطلاع على تجارب من سبقوهم خارج الوطن العربي وادراك هؤلاء المنتجين لحاجة التلفزيونات العربية لفن الدوبلاج تم استحداث هذه الاستديوهات
    فمثلاً قامت مؤسسة فيلميلي العريقة بانشاء استديوهات خاصة بها وظهرت استديوهات اخرى منها استديو التراث وعبر الشرق وسوبر ام برودكشن وغيرها

    لك تبقى لتلك الاستديوهات القديمة رونقها وماضيها العريق
    ويبقى صناعها ابطالاً تعبوا وسهروا ليعوضوا غياب كل تلك التقنيات ليحققوا النجاح

  9. #9
    عضو مشارك الصورة الرمزية بنت المنيعة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    56
    منشن (استقبل)
    0 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    0 موضوع

    افتراضي

    تقرير رائع وموضوع جميل يعرفنا بالشركات الدبلجة فألف شكر لك وجزاك الله خيرا

  10. #10
    عن حبي أغني.. الصورة الرمزية ولد حراً
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    1,579
    منشن (استقبل)
    3 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الكارتون مشاهدة المشاركة
    روعة الصراحة التقرير الله يعطيك العافية أستاذنا ولد حراً
    يا هلا فيك أخوي العزيز محب الكرتون

    ويسعدني أن التقرير أعجبك
    وأن شاء الله تعجبك الحلقات والمواضيع القادمة

    تحياتي لك

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الأعضاء الذين استلموا تاغ للموضوع