النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    عضو ألماسي الصورة الرمزية Suzi
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    Neverland
    المشاركات
    3,964
    مقالات المدونة
    30
    منشن (استقبل)
    45 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي Famiglia, Influenze e Potere- The Godfather














    من قرية صغيرة في جزيرة صقلية الايطالية
    جاء صبي صغيرهارباً من القتل إلى نيويورك
    ليعيش ويكبر ويؤسس إمبراطورية تجارية كبيرة
    من أجل حمايتها وحماية أسرته سيفعل أي شئ


    إنها ملحمة Puzo و Coppola الرائعة التي عرضتها هوليوود
    في ثلاثية The Godfather

    والتي جسد شخصياتها نجوم براقة ابتداء بMarlon Brando في الجزء الأول
    وRobert Di Nero في الثاني وAndy Garcia في الثالث ...
    وAl Pacino في الثلاثة.

    كانت مباراة تمثيلة مذهلة بين هؤلاء النجوم
    وإخراجاً متميزاً وموسيقى تصويرية خالدة حتى يومنا هذا...
    لذا فلا عجب أن يكون لهم نصيب كبير في جوائز الأوسكار
    وإشادة العالم بهذه الثلاثية الرهيبة.




    قصة العراب
    هي قصة صراع على المال والنفوذ من أجل العائلة.

    إن كانت بداية Vito Corleone في الاجرام
    هدفها تخليص الحارة من فتوتها الشرير الذي يفرض إتاوات
    إلا أن المسار انحرف كثيراً حتى دفع أولاده وأحفاده الثمن غالياً.






    يطل علينا Don Vito Corleone في بداية الجزء الأول
    يستمع لمن يطلب مساعدته في الانتقام ممن اغتصبوا ابنته ...

    لكن الأجر الذي يطلبه لقاء ذلك ليس مالاً ..
    بل احتراماً وتقديراً واعتباره The Godfather

    http://www.youtube.com/watch?v=CV5QskX_oW4

    إنه مشهد افتتاحي غريب لثلاثية العراب
    لكنه يلخص نفسية وتفكير هذا الرجل الذي صار عميد هذه العائلة القوية بأفرادها وأصدقائها
    والذي يرى أنه يستحق هذا اللقب عن جدارة
    ولن يسمح لأحد أن ينتزعه منه ولو حتى بينه وبين نفسه.

    غرابة المشهد هو أن هذا العراب يلتقي بمن يريدون مساعدته
    ويخطط ويدبر وسط احتفال الجميع بعرس ابنته...
    وكأن البهجة والضجة والصخب العائلي غطاءٌ لتدابير الظلام والشر.



    رغم احساسك بالشر والمكر والقسوة لكنك لا تكره العراب
    لأن المؤلف جعلك تكتشف جانباً آخر في شخصيته...

    جانباً يجعلك تتعاطف معه
    رغم رفضك لما يقترفه من إجرام هو وعائلته ورجاله.

    Vito Corleone رجل عائلة ..
    وفي نظره الرجل الذي لا يقضي وقتاً مع عائلته ليس رجلاً حقيقياً.

    من أجل عائلته .. زوجته وأبنائه .. بنى نفسه
    وأسس هذه الامبراطورية التجارية الكبيرة في المهجر الأمريكي
    ولكي يحميها ويحميهم كان عليه استعمال القوة والحيلة مع أعدائه
    حتى وإن وصل الأمر إلى القتل...

    من أجلهم يفعل أي شئ.
    (اللي يرشهم بالميه .. أرشه بالدم).

    العائلة في نظر العراب لم تكن فقط الزوجة والأبناء والأحفاد
    بل الأقارب والأصدقاء الأوفياء أيضاً.

    استطاع بحبه لعائلته أن يزرع ترابطاً قوياً بينهم
    وأن يغرس فيهم أن العائلة هي الكل في الكل وبالكل وللكل .. شريطة عدم وجود خائن.
    فالخونة .. لا مكان لهم في العائلة ... والموت هو ما يستحقونه.

    ليس غريباً أن تجد أن أبناؤه قد ورثوا هذه الصفات عنه ..
    لكن الغريب أن أكثر أبنائه رفضاً لأسلوبه وأعماله
    هو من سار على نهجه وخلفه على كرسي العراب كDon Michael Corleone
    ليصبح أشرس وأقسى من والده.



    من أجل أبيه صار مايكل مجرماً ينتقم له
    من ممن حاولوا اغتياله في وضح النهار

    نعم ..
    من أجلك يا أبي سأقتل وأحمي العائلة
    من أجلك سأنتقم ممن جعلك طريح الفراش تصارع الموت
    من أجلك سأتخلى عن أحلامي .. وما هي أحلامي إن لم تكن أنت تباركها؟
    أكره ذلك ... لكن المسألة صارت شخصية الآن ...
    إنها الآن كيف تصير Corleone حقيقي.





    وهكذا ضغط مايكل على الزناد كما خطط مع أخيه الأكبر Sonny ورجل والده
    لينخرط في سلو العائلة الاجرامي
    وبعدها هرب إلى صقلية تاركاَ حبيبته Kay في نيويورك
    وأباه في المستشفى بين الحياة والموت.

    هناك في تلك الجزيرة الجميلة الوديعة ظاهرياً التهب قلبه بحب جديد ..
    إمرأة بسيطة وجميلة تدعى Apollonia وتزوجها.

    كانت مشاهد قصة الحب هذه من أكثر اللقطات رومانسية في الثلاثية كلها..
    لاعجب أن الموسيقى التصويرية لها تميزت بنغمات رومانسية خالدة
    ارتبطت بالفيلم ارتباطاً وثيقاً
    (بالمناسبة .. هذه هي الموسيقى التي دارت في ذهني في محل Sanity ^^)

    http://www.youtube.com/watch?v=JCOaI06zAvg

    لوهلة تظن أن مايكل غسل يديه من جريمة الماضي وسيتخذ مساراً آخر
    لكن القدر كان له تخطيطاً آخر ليغرقه أكثر في بحر الدم والجريمة.


    في أمريكا قتل أخاه الأكبر Sonny على يد العصابات الأخرى
    وانكسر العراب الكبير .... صار يحتاج إلى عكاز يتكئ عليه...
    وما كان هذا العكاز إلا ابنه الأصغر مايكل.

    أجل لقد حان موعد العودة إلى العائلة الكبيرة ...
    فالCorleone الحقيقي لا يدير ظهره لعائلته أبداً ..

    لكن أعداء العائلة كانوا يخافون عودته ... لذلك حاولوا اغتياله في صقلية
    إنما الموت شاء أن يحصد شخصاً آخر ... زوجته!



    عاد مايكل وحيداً إلى أمريكا كما تركها وحيداً...
    عاد ليسند والده المكسور
    ويبدأ دوره الجديد ك Don Corleone وينتقم لموت أخيه.

    لكن قبل الانتقام كان عليه أن ينصهر أكثر في الfamily business
    ويريح قلبه المشتاق لحبه الأول Kay ...

    بحث عنها وفي مشهد رومانسي آخر طلبها للزواج ..
    رغم ترددها بسبب ما تعرفه عن عائلته
    إلا أن صراع القلب والعقل في داخلها حسم لصالح القلب لتدفع ثمنه غالياً فيما بعد.

    إنصياعاً لرغبة القلب وافقت Kay وأسست معه فرعاً جديداً في عائلة Corleone
    لكن ظل عقلها يراقب حزيناً تطور الأمور
    وانغماس زوجها أكثر فأكثر في family business التي ترفضها

    ومع انخراط مايكل أكثر وأكثر في الfamily business
    قرر العراب الكبير Vito Corleone أن يتنحى له عن دور العراب
    ليصبح Michael Corleone هو The Godfather .

    آن لVito الآن أن يزيح عن كاهله هموم العائلة
    وأن يستمتع برفقة أحفاده واللعب معهم في آخر أيامه ...

    لقد سلم لابنه مقاليد الأمور كلها ولم يبخل عليه بأي نصيحة
    لكن هذه اليد التي غاصت بالدم عقوداً تريد الآن أن تغتسل
    وتمتد لطفل برئ تلعب معه.

    رجل العائلة الكبير ..
    الذي أحب عائلته بكل جوارحه ومن أجلها فعل ما فعل
    سقط ميتاً وهو يلعب مع حفيده Anthony ابن مايكل في حوض شتلات الطماطم...
    مات العراب الكبير بسلام لم يهنأ به أعدائه أثناء موتهم

    http://www.youtube.com/watch?v=4IRYpjj2_gw

    الآن صار Michael وحيداً في مجابهة أعداء العائلة
    لكن نصائح وتعاليم والده كانت ترشده وترسم له الطريق.

    إنه الآن The Godfather
    وعليه أن يكون أهلاً لهذا اللقب عن جدارة

    أتم مايكل خطته الانتقامية من قتلة أخيه وأعداء أبيه بمنتهى البرود
    وكأنه روبوت بلا مشاعر أو أحاسيس ...

    كان هذا المشهد من أكثر المشاهد الصادمة في الثلاثية...

    إذ كان واقفاً في الكنيسة في صلاة تعميد ابن أخته كأب روحي له
    يقسم أمام الله بأنه سينتهج وصاياه ويجحد الشيطان
    وسيعلم هذا الطفل كيف يسير في طريق الرب
    بينما أعوانه هنا وهناك ينفذون مخططه الانتقامي القاتل من أعدائه ...

    http://www.youtube.com/watch?v=EfbYp9oaIT8

    وليس هذا فحسب ...

    بل بعد إنتهاء الصلاة ذهب بنفسه
    ليتمم خطة قتل زوج أخته الذي كان ضلعاً في مؤامرة قتل أخيه الأكبر

    http://www.youtube.com/watch?v=8vZx7yF_a7M

    قد تتفهم نزعته الانتقامية ..
    لكن القسم على جحد الشيطان أمام هيكل الرب
    ثم رؤيته يمشي في درب ابليس يداً في يد كأنه صديقه بل عرابه
    كانت صاعقة..

    صاعقة تجعلك تشعر بأنك أمام إبليس شخصياً

    Don Michael Corleone
    عميد عائلة Corleone الجديد ..
    الابن الذي صار الأب الروحي.. العراب ..
    the new Godfather
    ماهو الا شيطان متجسد في صورة إنسان.


    لكنك مازلت عاجزاً عن كرهه كشرير..
    وفي الوقت نفسه لا تقدر أن تحبه أو تتعاطف معه ...

    Michael Corleone لغز تود أن تفهمه ...
    أن تفك شفرته لعلك تقدر ان تحبه أو تكرهه ..

    لكنك عاجز عن كل ذلك ...

    تراقبه متوجساً كزوجته Kay في آخر لقطة للجزء الأول
    وأعوانه يقبلون يديه وبعدها يغلقون الباب ليناقشوا family business..

    مثلها تقف حائراً في لغز The Godfather
    تتساءل أي نوع من الناس هو..
    وماذا بعد ذلك؟

    http://www.youtube.com/watch?v=ZsjCH0OmNcI

    لكنك لن تبدأ بحل لغز مايكل الا عندما تشاهد الجزء الثاني
    وتعرف تاريخ والده وكيف أصبح Vito Corleone العراب.



    Vito جاء هارباً إلى أمريكا كصبي صغير هارباً من القتل الثأري
    وجد نفسه بعد سنوات شاباً مكافحاً مسؤولاً عن زوجته وابنه .
    يقطن في حي الايطاليين في نيويورك الذي يتحكم فيه فتوة
    يفرض الاتاوات ويرهب كل الساكنين فيه.



    بينما خنغ كل الناس أمامه وخضعوا لابتزازه رفض هو ذلك..
    ما من سبيل لتخليص الحارة منه ومن تسلطه الا بقتله.

    وهكذا حمل Vito سلاحه
    وتسلل تحت غطاء كرنفال احتفال ديني وقتله.




    بعدها أسس تجارة لاستيراد وبيع زيت الزيتون الصقلي مع أصدقائه
    وصار يحظى باحترام الكل لا سيما أنه كان يتصدى لاستبداد وجشع الملاك
    ويساعد المستأجرين المستضعين والارامل والأيتام.

    كان نصيراً للفقراء والمظلومين والمستضعفين
    ولا يتوانى عن استعمال القوة والعنف إن تطلب الأمر.

    كبرت تجارته وكبرت عائلته ...
    صار أباً جسدياً لثلاثة أولاد وإبنة وأباً روحياً للكثيرين في محيطه
    لكنه لم ينسى ثأره البائت مع قاتل أبيه وأمه وأخيه في صقلية.

    في إجازة أخذ عائلته الصغيرة ليزوروا مسقط رأسه ..
    قرية Corleone الجبلية الصغيرة في صقلية ..
    وهناك غرس سكينه في أحشاء قاتل أهله وشفى غليله ...

    http://www.youtube.com/watch?v=gCdXiOssbM0

    ثم عاد إلى نيويورك ليكمل تجارته وحياته بشكل طبيعي
    ويكون The Godfather
    حامي حمى عائلته الصغيرة والكبيرة وإمبراطوريته التجارية
    بالحيلة والمكر بل وبالعنف والقتل إن إضطره الأمر

    هذه كانت نشأة الأب Vito وهكذا صار الابن Michael
    يمشي على خطى أبيه لكن ... بأكثر قسوة وشر منه





    لكن بينما استطاع Vito Corleone أن يحافظ على أسرته
    خسر مايكل زوجته وأولاده ..

    فقد اكتشفت Kay خداعه لها وحنثه لوعده لها
    بأن ينظف العائلة من الاجرام ويسلك طرقاً قانونية.
    فأجهضت حملها الثالث منه
    لئلا تنجب Corleone شرير آخر

    http://www.youtube.com/watch?v=_g9RI0GgRIQ

    لم يزده هذا الا قسوة وجموداً وشراً ...
    خاصة عندما اكتشف خيانة أخيه الأوسط Fredo
    فأمر بقتله متى ما فارقت أمه الحياة لئلا يفجع قلبها على ابن آخر تثكله وهي حية.

    تكالب عليه خصومه وانشقت عنه فروع في عائلته كانت خاضعة لوالده

    فجأة صارت حربه في كل اتجاه ..

    مع الحكومة من جهة ليبرر نفسه وينجو من طائلة القانون ..
    ومع خصومه الذين يكيدون له ويحيكون حوله المؤمرات من جهة أخرى ..
    ومع أعوانه وأقاربه الخونة ... وزوجته وأطفاله الذين رفضوه.

    بحيلته ومكره استطاع أن يبرر نفسه وتاريخ عائلته الاجرامي أمام الحكومة والمجتمع
    وباضافة بعض العنف تمكن من التخلص من خصومه والخونة.

    لكن قساوة قلبه وقمة شره تجليا في خطة قتله لأخيه Fredo.

    إذ بعد أن أعطاه الأمان وتظاهر بمسامحته
    جعل أحد أعوانه يقتله في عرض البحيرة أثناء رحلة صيد
    وهو واقف أمام نافذة بيته ينتظر سماع الطلقة النارية التي ستلحق أخيه بوالديه.

    http://www.youtube.com/watch?v=azH731jWaqw

    وبعد أن سمعها ارتمى على الكرسي تداعبه ذكرى العائلة التي غابت وتفرقت ..
    العائلة .. الاخوة .. الCorleone الذين كانوا ...
    والGodfather الذي صار وحيداً

    http://www.youtube.com/watch?v=T6uiLQKIPBQ


    يظل هذا المشهد الأخير عالقاً في أذهان المشاهدين 16 عاماً
    حتى صدور الجزء الثالث والأخير في عام 1990



    لا أدري كم من محبين The Godfather كانوا ينتظرون هذا الجزء
    أو ماذا كانوا يتوقعون أن يحدث فيه ...

    لكن بعد 16 عاماً من الجزء الثاني
    فبالتأكيد كانت الآمال المعقودة عليه كبيرة جداً
    الا أنه للاسف لم يكن بروعة الجزئين السابقين
    لكن كان لابد منه لتكتمل قصة العراب الذي غاص في الشر وضيع عائلته.

    كسابقيه يبدأ هذا الجزء باحتفال ..
    لكن الاحتفال هذه المرة لم يكن بعرس فتاة أو المناولة الأولى لطفل
    بل احتفال ب Michael Corleone نفسه

    فقد قرر بابا الفاتيكان منحه أعلى وسام شرفي في الكنيسة الكاثوليكية تقديراً له
    لكل الأعمال الخيرية والمساعدات
    التي يقدمها للمحتاجين عن طريق مؤسساته



    بداية محيرة

    تجعلك تتذكره وهو في الكنيسة سابقاً يجحد الشيطان بينما أعوانه يقتلون خصومه ..
    تتذكره وهو واقف ينصت للطلقة التي اخترقت قلب أخيه
    وهاهو الآن يتلقى وساماً لأعماله الخيرية...

    أي مفارقة هذه؟!!!

    هذا المجرم المغمس بالدم من قمة رأسه لأخمص قدميه يعطى تقديراً عظيماً كهذا!!

    تتساءل في نفسك هل تغير Michael Corleone للأفضل أم ازداد شراً؟

    لكن المخرج لا يتركك في حيرتك طويلاً
    ويأخذك في رحلة لتكتشف جانباً آخر في شخصيته.

    مايكل الذي كبر ابنه Anthony وابنته Mary مع طليقته Kay بعيداً عنه
    أراد أن تكون هذه المناسبة فرصة ليجمعهما تحت جناحيه بعد صارا شابين
    لكن طرقه في إدارة الfamily business لم تتغير كثيراً
    الا من قلب يشتاق للخلاص من عذاب الضمير وذنوب الماضي .

    حاول أن ينخرط في الأعمال التجارية بطرق قانونية
    لكن كلما صعد السلم أكثر كلما وجد الفساد مستشرياً في أعلى الهيئات
    حتى في عقر دار الفاتيكان نفسه ومصرفه
    الذي كان يريد أن يشتري أسهماً كثيرة فيه ليديره
    ويتوج اسم عائلته بانجاز يضمن لها نفوذاً وسلطاناً
    ليس فقط في أمريكا لكن في أوروبا أيضاً.

    لكن ابنه رفض أن يساعده في إدارة family business
    أو أن يسلك في أي طريق دراسي كالمحاماة قد يربطه بأعماله المشبوهة
    واختار دراسة فن الموسيقى والغناء.

    أما ابنته فككل فتاة متعلقة بوالدها بقيت معه لتساعده في إدارة الأعمال الخيرية
    غافلة عن كل الأعمال المشبوهة والجرائم التي فعلها ...

    هذه الزهرة الندية وقعت في غرام Vincent ابن أخيه الأكبر Sonny
    الذي قتله أعداء أبيه في الماضي.



    رغبة مايكل في الاستحواذ على صفقة الفاتيكان
    جعلته يسافر إلى صقلية مسقط رأسه مع ابنائه وVincent
    ومعاونيه الآخرين لعله عن طريق معارفه وصلاته هناك يقدر أن يتجاوز خصومه
    ويتمم الصفقة خاصة بعد محاولة اغتياله في أمريكا

    Vincent الذي ورث عصبية والده ومكر جده وشراسة عمه
    أثبت أنه أكثر من يصلح ليخلف العراب على كرسيه ..
    فهو قاتل شرس وثعلب ماكر وطموحه فوق التصور.
    لذا ضمه العراب تحت جناحه ليعلمه
    ويدربه في إدارة الfamily business
    وقد كان تلميذاً نجيباً.


    لكن الثمن الذي طلبه مايكل هو
    أن يضحي Vincent بحبه لابنته Mary
    لئلا يضيع منه هذا الملاك في الشر الذي غرقوا فيه
    ولا يتلوث بوحله ...



    ملاكي يجب أن يظل طاهراً بريئاً ..
    لا أريده أن يغرق كما غرقت .. لا أريده أن يسقط في الوحل كما سقطت
    ثمن طريق العراب الذي تنشده يا Vincent هو ابنتي ..

    اتركها في برائتها وطهارتها
    وأنا سأعطيك كرسي Don Corleone فما عادت لي رغبة فيه.
    ما عدت أريد دور The Godfather

    أريد أن أتوب .. أن أغسل يدي من الدم ..
    أريد غفراناً من الله .. من زوجتي .. من أخي .. من الماضي الأليم....
    أريد راحة
    الضمير .. وأيام مسالمة دون قتل .. دون دم ..
    دون family business



    وهكذا كان ..
    وصار Vincent هو العراب الجديد

    ووجد مايكل راحة ضميره في الاعتراف بجرائمه لكاهن أعاد إليه ثقته برحمة الله

    http://www.youtube.com/watch?v=t2QvuZpxmeo

    وأخيراً وجد الشجاعة في الاعتذار لزوجته السابقة
    وشرح العوامل التي دفعته للانخراط في الاجرام

    ما حدث مع أبيه .. وكيف هددهم الاغتيال هم أنفسهم هي وأبنائهم
    في عقر دارهم في السابق وكيف دفعه ذلك ليسلك هذا الطريق البغيض...

    http://www.youtube.com/watch?v=N5EYRBPqrgs

    لكن ما يزرعه الانسان فإياه يحصد
    وحنفية الدم تأبى الا أن تثأر ممن فتحها
    ومايكل أسال دماء الكثيرين وخصومه يترقبون فرصة للانتقام منه وقتله.

    وهكذا دفع مايكل ثمن جرائمه غالياً جداً ...

    فها هي ملاكه الطاهر تسقط أمامه بطلقة خاطئة في صدرها ..
    طلقة كانت تقصده هو شخصياً .. لكنها انغرست فيها



    الطلقة اخترقتها لكنها مزقته هو تمزيقاً من الداخل
    فعاش ما تبقى من عمره كميت يتنفس بجهاز صناعي من ذكرياته
    حتى فارقته الحياة ...


    http://www.youtube.com/watch?v=QyaDlIirJnw

    وهكذا انتهت قصة العراب المؤلمة ..
    قصة رجل العائلة ...
    الأب الروحي
    الذي استحوذ على المال والنفوذ
    بحجة "العائلة"
    لكنه خسر كل شئ
    وكأنه يقول

    فعلت كل ذلك من أجل عائلتي ..زوجتي وأطفالي ... من أجل أصدقائي ..
    من أجل أبي ..من أجل أخي ... من أجل نفسي
    وأخيراً ..
    فقدت ابنتي ... خسرت نفسي





    --------


    الصور المرفقة الصور المرفقة      
    التعديل الأخير تم بواسطة Angel's Heart ; 11-05-2014 الساعة 07:29 AM
    It's great to be great! Greater still is to be human

    Thank you Andes Boy
    Thank you very much my friends

    Space Thunder Wael Loggin Net Kinganime

    Strike Force Red Moon 75 Lady Rynn

  2. #2
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    In The Nothing Box
    المشاركات
    3,964
    مقالات المدونة
    32
    منشن (استقبل)
    37 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي















    .. العـــرّاب ..


    حكاية من زمن آخر... حتى من لا يهوى الافلام يعرفه ..

    ان كان في كرة القدم مارادونا وفي عالم المشروبات الكوكاكولا .. فـ في عالم الفن السابع .. تكمن ثلاثية قل ما لا يعرفها .. إنها ثلاثية العــراب الشهيرة ..



    السلطة النفود .. في عالم يملئه الغموض والسرية.. يسلط الكاتب من خلاله الضوء على إحدى أشهر العائلات الايطالية التي كونت لنفسها اسما فـ شق طريقة في عالم الجريمة المنظمة ..

    لكن أجمل مافي هذه السلسلة هو التوغل ومعرفة ماخلف تلك الأسوار العالية وكشف غموضها ..

    لقد استطاع الكاتب ان يجعلنا نعيش في قلب عائلة "آل كورليوني" .. للتعرف عن قرب عن ماهية دوافعهم .. وسر تماسكهم .. والذي نكتشف باننا نبدأ بحل تلك الألغاز .. حين نكتشف ان القوة تكمن بالتماسك .. القوة في الوحدة ..


    لكن هناك سؤال واحد أخير بالنسبة لي بقي من غير إجابة ..

    إلى متى يجب ان يبقى باب الدم مفتوحا ..؟


    فـ الثأر حين يبدأ يدخلك في دائرة لا نهاية لها .. فلن يتكلم عندها أحد عن الأسباب .. ولكن الجميع يريد لـ هذا الباب أن يقفل وإلى الأبد ..

    ولكن متى وكيف ..

    البعض يعتقد ان معالجة الدم بالدم لـ يتوقف هي الحل ..

    رغم انه هو السبب الذي يجعل الدائرة لا تنتهي ^^



    سهل أن تضغط الزناد .. ومن المستحيل أن توقف الرصاصة .. كلام جميل..

    لكن التحدي يكمن في القدرة على إيقاف شلال الدم و الحروب التي سـ تخلفها تلك الرصاصة الواحدة ..





    الصور المرفقة الصور المرفقة     
    التعديل الأخير تم بواسطة ديبودا ; 08-04-2014 الساعة 03:53 PM

  3. #3
    دايسكي سان الصورة الرمزية daisukiesan
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    بلد المليون ونصف المليون شهيد
    المشاركات
    1,739
    منشن (استقبل)
    0 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    0 موضوع
    مرحبا....
    كما ذكر الأخ ديبودا إن هذا الحبر المسال من الأخت سوزي لا ينفع معه مقال
    فعلا فيلم العراب بأجزائه يعد ملحمة أسطورية في تاريخ السينما العالمية...
    لكن هناك سؤال يطرح لماذا كلما ذكر الإيطاليون تذكرنا المافيا؟ (ليس بالبيتزا أو السباغيتي فقط).
    Robert De Niro لطالما إنتقد من الجمهور الإيطالي بدعوى أنه شوه العائلة الإيطالية وجعل منها وكرا للمافيوز والإجرام.
    لقد شاهدتم حتما فيلم
    Goodfellas وعنفه المفرط مع الممثل Ray Liotta، والممثل Joe Pesci الذي قدم شخصية كاريزمية مذهلة من ناحية الأداء وتقمص الدور، ومن كان يصدق أنه سيتوجه للأدوار الهزلية في فيلم Home alone بجزئيه و فيلم My Cousin Vinny.حتى روبرت دي نيرو سلك نفس الطابع الكوميدي في الفترة الاخيرة من حياته المهنية خاصة مع الممثل ben stiller في ثلاثية Fockers.
    فهل هو تصالح مع الجمهور أم مجرد أدوار على حسب التقدم في السن؟
    بالعودة للموضوع أبهرني الأداء المميز للفنان
    Al Pacino وكذلك دور الممثلة Talia Shire بالرغم من شهرتها في فيلم روكي بالبوا بدور أدريان.

    شكرا أختي سوزي على هذا الموضوع الرائع وأقدر مجهودك المميز وتعبك...تحياتي الخالصة لشخصك الكريم...
    التعديل الأخير تم بواسطة daisukiesan ; 09-04-2014 الساعة 11:58 AM


  4. #4
    Sensei الصورة الرمزية BOBO SAMA
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    شاطئ جزيرة القراصنة
    المشاركات
    946
    منشن (استقبل)
    36 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    2 موضوع

    افتراضي

    http://www.youtube.com/watch?v=qSxxQcVd2MU

    http://www.youtube.com/watch?v=b3oi174RAiI

    First of all, how lucky you are to have this special edition


    إن كانت بداية Vito Corleone في الاجرام
    هدفها تخليص الحارة من فتوتها الشرير الذي يفرض إتاوات
    إلا أن المسار انحرف كثيراً حتى دفع أولاده وأحفاده الثمن غالياً.
    لم ينحرف المسار أبداً .. لكن زيادة المسؤوليات تحتاج المزيد من العمل .. في هذا الطريق الذي سلكه دون فيتو المزيد من العمل يحتاج التصرف بطرق مختلفة ..

    شخصيا أرى دون فيتو وعائلة كورليوني بصفة عامة كـ ( المافيا الطيبة ) لأن الأعمال التي تسير بشكل سلس لا يتم فيها أي عنف .. لنأخذ مثلاً ابن الدون فيتو بالمعمودية والذي يظهر في الجزء الأول في حفل الزفاف صاحب الصوت الـ سيناتري ( من فراننك سيناترا ) الشجي .. أراد التمثيل في فلم لكن البروديوسر رفض دون سبب مقنع .. فما كان من توم هيجن ( والي غفلت عنه سطورك ) إلا محاولة اقناع الرجل .. ومع عناد الرجل استيقظ صباح يوم ليجد رأس فرسه التي كان يفاخر بها بين قدميه على السرير ..

    طريقة الدون فيتو في التعامل كانت من نوع ( معروف مقابل معروف )



    يطل علينا Don Vito Corleone في بداية الجزء الأول
    يستمع لمن يطلب مساعدته في الانتقام ممن اغتصبوا ابنته ...

    لكن الأجر الذي يطلبه لقاء ذلك ليس مالاً ..
    بل احتراماً وتقديراً واعتباره The Godfather
    إنه مشهد افتتاحي غريب لثلاثية العراب
    لكنه يلخص نفسية وتفكير هذا الرجل الذي صار عميد هذه العائلة القوية بأفرادها وأصدقائها
    والذي يرى أنه يستحق هذا اللقب عن جدارة
    ولن يسمح لأحد أن ينتزعه منه ولو حتى بينه وبين نفسه.
    هذا المشهد بالذات يضم في طياته رؤية الدون للأمور .. أولاً , لا يرفض الصقلي طلباً في يوم زفاف ابنته .. هذا جرت العادة .. فأتى هذا الحانوتي للدون طلبا منه ان يقنل فتاً ضرب انته .. ماذا تريد من يأن أفعل , قال الدون فيتو . رد عليه الحانوتي : أريد العدالة . قال الدون : لم يقتلوا ابنتك وليس عدلاً أن يقتل . أجاب الحانوتي : إذا فليعاني كما عانت ابنتي .

    http://www.youtube.com/watch?v=OIBpHO1gZgQ

    دكتوره سوزي انت من أعلم الناس بتحليل الشخصيات فهذا المشهد يضع بين يديكِ مفتاح فك رموز شخصية الدون ..





    ليس غريباً أن تجد أن أبناؤه قد ورثوا هذه الصفات عنه ..
    لكن الغريب أن أكثر أبنائه رفضاً لأسلوبه وأعماله
    هو من سار على نهجه وخلفه على كرسي العراب كDon Michael Corleone
    ليصبح أشرس وأقسى من والده.

    بين أبناء الدون كان مايكل منذ البداية هو الأجدر بأن يصبح قائداً للعائلة .. سوني متعجرف وحار الدم ولعوب .. فريدو ضعيف الشخصية ولا يستطيع حتى السيطرة على أسرته الصغيرة .. مايكل كان قائداً عسكرياً متوازن التفكير ذا بعد نظر .. فإما أن يقدم على ما يجب العمل به .. أو أن تدمر عائلته .. كان القرار بيده واختار عائلته ولم يختر نفسه .. كان بإمكان مايكل أن ينظر في الاتجاه الآخر ويمضي وحيداً في حياته .. لكن .. العائلة أولاً .. هكذا تعلم طوال سنين حياته .. أن يعيش كل فرد من أجل عائلته ..


    أتم مايكل خطته الانتقامية من قتلة أخيه وأعداء أبيه بمنتهى البرود
    وكأنه روبوت بلا مشاعر أو أحاسيس ...
    في هذا المشهد بالذات أصبح مايكل في عيون المشاهد الدون كورليوني .. لقد قام بما يجب عمله وربما أكثر .. في بيئة تتصالرع فيها الوحشوش .. إما أن تكون وحشاً ضارياً ( ألفا ميل ) أو أن تؤكل كالنعاج .. مايكل الشاب أمام باقي العوائل وجب أن يظهر بمظهر من يفعل حتى دون أن يقول .. وجب أن يرسم حدوداً لا تمس .. وجب أن يسدد ديون الماضي .. أنا هنا وسأعيد الأمور إلى مجاريها .. إنه الآن قائد للمافيا ويجب عليه أن يعمل وفق كود المافيا .. هي الحياة التي اختارها ويجب عليه تحمل أعبائها ..


    Vito جاء هارباً إلى أمريكا كصبي صغير هارباً من القتل الثأري
    وجد نفسه بعد سنوات شاباً مكافحاً مسؤولاً عن زوجته وابنه .
    يقطن في حي الايطاليين في نيويورك الذي يتحكم فيه فتوة
    يفرض الاتاوات ويرهب كل الساكنين فيه.
    كان فيتو غاضبا .. فهو يرى أن القوي لابد أن يساند الضعيف .. لا أن يتجبر عليه .. وهكذا شائت الأقدار .. بعد أن تخلص الحي الذي يقطنه من الشر .. أصبح فيتو قوياً يساند الضعاف .. لقد كان فيتو محبوباً من قبل من حوله .. حتى عندما كبر وأصبح الدون كورليوني ..




    لكن بينما استطاع Vito Corleone أن يحافظ على أسرته
    خسر مايكل زوجته وأولاده ..

    فقد اكتشفت Kay خداعه لها وحنثه لوعده لها
    بأن ينظف العائلة من الاجرام ويسلك طرقاً قانونية.
    فأجهضت حملها الثالث منه
    لئلا تنجب Corleone شرير آخر
    لقد فكرت في هذا الأمر كثيراً .. حسناً إنه الأمر الذي يريده كاتب القصة .. لكن مايكل كان مخطئاً في الزواج من كاي .. ربما كانت حبه قبل أن ينضم لـ ( الفاميلي بزنس ) لكن كان حرياً به أن يتزوج امراءة من نفس محيطه .. كما كانت أمه .. زوجة تتفهم الأمور وتعرف متى تتوقف عن السؤال في ما لا يخصها .. أما كاي فكانت ثمثل النوع الغير تقليدي من النساء .. متعلمة وذات شخصية قوية .. لم تكن أبداً لتناسب مايكل ..





    لكن قساوة قلبه وقمة شره تجليا في خطة قتله لأخيه Fredo.

    إذ بعد أن أعطاه الأمان وتظاهر بمسامحته
    جعل أحد أعوانه يقتله في عرض البحيرة أثناء رحلة صيد
    وهو واقف أمام نافذة بيته ينتظر سماع الطلقة النارية التي ستلحق أخيه بوالديه.
    لا أذكر في أي لقطة كانت .. لكنني إن لم تخني الذاكرة كانت هذه الحادثة الوحيدة التي ندم عليه مايكل ..





    بالنسبة للحزء الثالث فأنا لم أحبه أبدا وقد شاهدته مرة واحدث فقط بينما شاهدت الجزء الأول أكثر من عشرين مرة بدون مبالغة



    ولعلي اذمر أختم أخيرا أن هناك من بدأ العمل على اصدار الجزء الرابع من السلسلة .. لا اعلم متى وكيف واين .. لكن الخبر منتشر على الشبكة ..

    كما أن عدداً من الكتاب شحذوا أذهانهم وانتجوا عدداً من الكتب لإكمال القصة
    http://en.wikipedia.org/wiki/The_God...novel)#Sequels

    غير الألعاب اللإلكترونية العديدة والشهيرة المقتبسة والمتأثرة بالقصة ..

    ولابد من ذكر مسلسل جميل جداً



    والذي جسد فيه الراحل جيمس جاندولفيني شخصية رائعة لرجل المافيا الإيطالي من مشاهدتي للموسم الأول والثاني ( من أصل ستة مواسم ) واعتقد أنه لمن أحب أجواء المافيا This is a must see

    ^_^

  5. #5
    عضو ألماسي الصورة الرمزية Suzi
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    Neverland
    المشاركات
    3,964
    مقالات المدونة
    30
    منشن (استقبل)
    45 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    مرحباً بالألماسي
    عراب الحروف والكلمات


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديبودا مشاهدة المشاركة






    جبـــــــــــار ...

    هي أول كلمة خطرت في بالي و أنا أقرا هذا الموضوع الدسم ..

    لا اخفيك سرا بأنه أفضل موضوع قرأته يلخص سلسلة العراب .. وباعتقادي انه السبب

    الرئيسي الذي يجعل المرأ متردد في الرد عليه ..فهو لا يعرف ماذا يقول او من أين يبدأ ..

    وكيف يوفي هذا العمل الجبار الذي قمت به ويعطيه حقه ..


    تنقلك بين الأجزاء الثلاثة كان سلس .. وفي غاية الإحترافية في اختيار المشاهد وتلخيصها..

    جبار هو ثناؤك لي يا ساحر الكلمة ....
    كلمات رائعة لا أشعر أني أستحقها لكنها شهادة أعتز بها.

    لا أخفيك سراً ..
    لم أشعر بطول تقريري الا عندما حاولت النزول لآخر الصفحة لأقرأ الردود ..

    ومع ذلك لا أظن أنني أوفيت هذه الثلاثية الجبارة حقها
    فمهما كتب الناس عن العراب فلن يستطيعوا أن يعربوا عليه.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديبودا مشاهدة المشاركة

    ربما الإضافة الوحيدة التي احب أن أضيفها على سؤالك الذي إبتدأت به الجزء الثالث ..

    وهي السخرية التي أراد المخرج ان يرسلها للعالم بطريقة غير مباشرة.. كيف أن العالم ذاكرته ضعيفه.. ولم يعد يعترف الا بالأقوى ..

    صحيح ...
    القوة في عالمنا هي الفيصل في تحديد الكثير من الأشياء
    خاصة القوة المدعومة بشلالات من الأموال...صاحبها يفرض نفسه على الساحة

    لكن السخرية في حصول مايكل كورليوني على وسام الفاتيكان
    كانت موجهة للرياء الديني والفساد المستشري في المؤسسات الدينية الكبيرة
    التي تدعي النقاء والمثالية والحيادية في اختياراتها
    وكيف أنها قد تتغاضى عن تاريخ أسود لشخص مازال مستمراً فيه من أجل مصالحها

    فالعملية هنا is a win win situation for both
    هو يحصل على الوسام وهم يحصلون على الدعم المادي والدنيا مصالح

    مع مشاهدة الجزء الثالث
    ستستنج السخرية الكامنة في المشهد الافتتاحي لها



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديبودا مشاهدة المشاركة






    .. العـــرّاب ..


    حكاية من زمن آخر... حتى من لا يهوى الافلام يعرفه ..

    ان كان في كرة القدم مارادونا وفي عالم المشروبات الكوكاكولا .. فـ في عالم الفن السابع .. تكمن ثلاثية قل ما لا يعرفها .. إنها ثلاثية العــراب الشهيرة ..


    السلطة النفود .. في عالم يملئه الغموض والسرية.. يسلط الكاتب من خلاله الضوء على إحدى أشهر العائلات الايطالية التي كونت لنفسها اسما فـ شق طريقة في عالم الجريمة المنظمة ..

    لكن أجمل مافي هذه السلسلة هو التوغل ومعرفة ماخلف تلك الأسوار العالية وكشف غموضها ..

    لقد استطاع الكاتب ان يجعلنا نعيش في قلب عائلة "آل كورليوني" .. للتعرف عن قرب عن ماهية دوافعهم .. وسر تماسكهم .. والذي نكتشف باننا نبدأ بحل تلك الألغاز .. حين نكتشف ان القوة تكمن بالتماسك .. القوة في الوحدة ..


    أحسنت في وصفك

    القوة في الوحدة ..
    مادام القائد يعرف كيف يجمع أتباعه
    ويوحدهم على قلب رجل واحد من أجل الهدف.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديبودا مشاهدة المشاركة

    لكن هناك سؤال واحد أخير بالنسبة لي بقي من غير إجابة ..

    إلى متى يجب ان يبقى باب الدم مفتوحا ..؟

    فـ الثأر حين يبدأ يدخلك في دائرة لا نهاية لها .. فلن يتكلم عندها أحد عن الأسباب .. ولكن الجميع يريد لـ هذا الباب أن يقفل وإلى الأبد ..

    ولكن متى وكيف ..

    البعض يعتقد ان معالجة الدم بالدم لـ يتوقف هي الحل ..

    رغم انه هو السبب الذي يجعل الدائرة لا تنتهي ^^



    سهل أن تضغط الزناد .. ومن المستحيل أن توقف الرصاصة .. كلام جميل..

    لكن التحدي يكمن في القدرة على إيقاف شلال الدم و الحروب التي سـ تخلفها تلك الرصاصة الواحدة ..


    وضعت يدك على الجرح ..

    الرصاصة الواحدة في عام 1914
    تسببت في اندلاع الحرب العالمية الأولى
    ومؤخراً تسببت في حرب ثأرية في النوبة
    في جنوب مصر وبسببها سالت أنهار من الدم.

    بالتأكيد الجميع يريد لـهذا الباب أن يقفل وإلى الأبد
    لكن الانتقام شعور يذهب العقل ويؤجج الغضب
    ومتى ماكان الانتقام دافعاً فلن يتوقف الدم بل سيزيد.

    من يتغلب على النزعة الانتقامية بداخله
    هو الذي يستطيع أن يوقف نزيف الدماء ويعيد الرصاص إلى البنادق ...

    فالساعي إلى السلام يبعث الحياة في كل ما حوله
    وطالب النقمة ينشر الموت حتى تحصده شر أعماله

    وهنا يكمن التحدي الكبير الذي ذكرته ...
    فقهر النزعة الانتقامية ليس بأمرٍ سهل وسط مجتمع نشأ على الثقافة الثأرية
    ويرى في ذلك فخراً وتفاخراً وشرفاً
    خاصة أن الدم متى سال فالأرض لن تكتفي منه حتى لو ثملت وستطلب المزيد.

    والأصعب من تغيير هذه الثقافة هو البناء
    والمحافظة على المفاهيم الجديدة التي زرعت فيهم لئلا تنفتح حنفية الدم مرة أخرى

    هو تحدٍ كبير مازالت البشرية تعيش فيه
    منذ أن وجدت على الأرض ولكن بعضنا لم يعي الدرس جيداً بعد


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديبودا مشاهدة المشاركة



    أظن أن سر اشادة الناس بما تقدمينه..

    يكمن في تلك المتعة التي لا تفقد نكهتها ولا يخفت بريقها مهما طال الزمن ..



    Thank you.... you flatter me

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ديبودا مشاهدة المشاركة

    وما بعد الظن .. إلا ...
    .
    .
    .
    .

    .




    يجب عليه أن يأتي الى جزيرتنا ..

    ليرى و يشاهد بأم عينه .. أن هناك سيدات يشبهن من في جزيرته .. صقلية ..

    بل و أخطر ..




    yep...they are more dangerous than the Godfather himself



    شكراً جزيلاً ديبودا ساما عراب الحروف والكلمات

  6. #6
    عضو ألماسي الصورة الرمزية Suzi
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    Neverland
    المشاركات
    3,964
    مقالات المدونة
    30
    منشن (استقبل)
    45 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    مرحباً بالفنان المبدع Daisukiesan

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة daisukiesan مشاهدة المشاركة
    مرحبا....
    كما ذكر الأخ ديبودا إن هذا الحبر المسال من الأخت سوزي لا ينفع معه مقال



    تخجلاني بكلامكما أنتما الاثنين ..
    حقيقة كتبته وما كنت أنتظر أو أتوقع ردوداً
    ربما لذلك سعدت كثيراً بمن اقتتطع جزء من وقته ليقرأ تقريري الطويل هذا
    ويعجب به أو يرد فيه ..
    أقدر لهم ذلك جداً


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة daisukiesan مشاهدة المشاركة
    فعلا فيلم العراب بأجزائه يعد ملحمة أسطورية في تاريخ السينما العالمية...
    لكن هناك سؤال يطرح لماذا كلما ذكر الإيطاليون تذكرنا المافيا؟ (ليس بالبيتزا أو السباغيتي فقط).


    ربما لأن هذا جزء من ثقافتهم وتاريخهم...

    ليس فقط الايطاليين هم الذين يتبادرون إلى الذهن عن ذكر المافيا

    فهنا في أستراليا بعض اللبنانيون القاطنيون فيها
    لديهم عصابات مافيا خاصة بهم وكذلك الفيتناميون ..

    ومتى ماتعلق الأمر بتجارة المخدرات والتهريب
    وصراع على السلطة والمال والنفوذ فلابد من قوة وسلاح
    وعصابات خبيرة في الجرائم المنظمة لتدعمه وتحميه.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة daisukiesan مشاهدة المشاركة
    Robert De Niro لطالما إنتقد من الجمهور الإيطالي بدعوى أنه شوه العائلة الإيطالية وجعل منها وكرا للمافيوز والإجرام.
    لقد شاهدتم حتما فيلم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة daisukiesan مشاهدة المشاركة
    Goodfellas وعنفه المفرط مع الممثل Ray Liotta، والممثل Joe Pesci الذي قدم شخصية كاريزمية مذهلة من ناحية الأداء وتقمص الدور، ومن كان يصدق أنه سيتوجه للأدوار الهزلية في فيلم Home alone بجزئيه و فيلم My Cousin Vinny.حتى روبرت دي نيرو سلك نفس الطابع الكوميدي في الفترة الاخيرة من حياته المهنية خاصة مع الممثل ben stiller في ثلاثية Fockers.
    فهل هو تصالح مع الجمهور أم مجرد أدوار على حسب التقدم في السن؟


    هوليوود تبحث عن الاثارة ...
    وعالم الجريمة المنظمة مغرٍ جداً لشباك التذاكر
    فخليط العنف والجنس والاثارة ورقة رابحة جداً


    وبما أن الايطاليين كانوا من أوائل المهاجرين بعد الحرب العالمية الثانية
    إلى أمريكا وأستراليا وغيرها من دول المهجر
    وقد كانوا طائفة منبوذة جراء ضغائن الحرب آنذاك
    فبالتأكيد حياتهم في المهجر لم تكن سهلة
    لكنهم نجحوا بتأسيس أنفسهم وصارت ثقافتهم وأكلهم عناصر جذب واهتمام.


    لا ألومهم إن لاموا بعض الممثلين بتشويه صورتهم
    فحربهم ضد العنصرية والتمييز في مجتمعاتهم الجديدة
    ما كان ينقصها المزيد من البنزين


    Robert De Niro ممثل قدير بالفعل ..
    فقد استطاع أن يتقمص العديد من الأدوار والشخصيات على مدار تاريخه السينمائي بشكل متقن.

    صحيح أنه صار يميل إلى الهزلية والأدوار الخفيفة مع تقدمه في السن
    لكنه يظل مبدعاً.

    أظن أن السن له حكمه
    وربما ما يعرض عليه من أدوار حالياً هو السبب في ذلك.

    آخر دور شاهدته فيه هو دور والد رجل يعاني من مرض نفسي
    في فيلم Silver Lining Play Book وقد أعجبني فيه

    رغم أن المخرج كان بامكانه أن يستغله بشكل أفضل


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة daisukiesan مشاهدة المشاركة
    بالعودة للموضوع أبهرني الأداء المميز للفنان Al Pacino وكذلك دور الممثلة Talia Shire بالرغم من شهرتها في فيلم روكي بالبوا بدور أدريان.


    Al Pacino أبهرني في الجزئين الأول والثاني ..
    أما الثالث فقد أحسست ببعض "الهزلية" أو "الاستهتار" في أدائه ...
    لم يكن مقنعاً في دور العراب ..

    ربما 16 عاماً أحدث هذا الفرق
    وربما هو عامل السن وميله إلى "الخفة" في الأداء هو السبب.


    Talia Shire في دور Connie Corleone
    أعجبتني جداً في النصف الأخير من الجزء الثاني
    خاصة عندما جاءت في جنازة الأم تعتذر لمايكل وتتوسط لأخيها Fredo عنده ليسامحه...

    لكن محاولة المخرج أن يجعلها تتقمص دور The Godmother
    أثناء مرض مايكل في الجزء الثالث
    وإعطاء Vincent الأمر بتنفيذ الfamily business كانت مضحكة
    لكنها أدتها بسلاسة

    أما عند تسميمها للكانولي لتقتل به الرأس المدبر والعدو اللدود لمايكل
    أثناء عرض الأوبرا فقد أثبتت أنها كورليونية حقيقية


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة daisukiesan مشاهدة المشاركة

    شكرا أختي سوزي على هذا الموضوع الرائع وأقدر مجهودك المميز وتعبك...تحياتي الخالصة لشخصك الكريم...

    الشكر والتحية لك Daisukiesan
    لتشريفك وإثرائك الموضوع بردك القيم الجميل

  7. #7
    عضو ألماسي الصورة الرمزية Suzi
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    Neverland
    المشاركات
    3,964
    مقالات المدونة
    30
    منشن (استقبل)
    45 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    مرحباً Bobo Sama

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة


    SUPERB

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة


    First of all, how lucky you are to have this special edition
    I guess I am lucky indeed

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة

    لم ينحرف المسار أبداً .. لكن زيادة المسؤوليات تحتاج المزيد من العمل .. في هذا الطريق الذي سلكه دون فيتو المزيد من العمل يحتاج التصرف بطرق مختلفة ..


    أحترم وجهة نظرك
    لكن من وجهة نظري فالمسار فعلاً انحرف
    من ممارسة العنف لأهداف "نبيلة" إلى ممارسته لأسباب وأغراض شخصية
    وانحرف أيضاً من تجارة "شريفة" بزيت الزيتون إلى تجارة المخدرات
    وغسيل الأموال وصالات القمار وغيرها من الأعمال المشبوهة
    التي تتطلب إنغماساً أكثر فأكثر في عالم الجريمة والدم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة

    شخصيا أرى دون فيتو وعائلة كورليوني بصفة عامة كـ ( المافيا الطيبة ) لأن الأعمال التي تسير بشكل سلس لا يتم فيها أي عنف .. لنأخذ مثلاً ابن الدون فيتو بالمعمودية والذي يظهر في الجزء الأول في حفل الزفاف صاحب الصوت الـ سيناتري ( من فراننك سيناترا ) الشجي .. أراد التمثيل في فلم لكن البروديوسر رفض دون سبب مقنع .. فما كان من توم هيجن ( والي غفلت عنه سطورك ) إلا محاولة اقناع الرجل .. ومع عناد الرجل استيقظ صباح يوم ليجد رأس فرسه التي كان يفاخر بها بين قدميه على السرير ..


    ممم ....لا يوجد مافيا طيبة ومافيا شريرة ..

    نحن تعاطفنا مع عائلة كورليوني لأننا دخلنا في كواليسها
    وتلامسنا مع نفسيات أفرادها وفهمنا دوافعهم
    لذلك صار أعدائها أشراراً وهم طيبون
    ولو كان المخرج قد وضعنا داخل عائلة أخرى بنفس الطريقة
    لتعاطفنا معها كعائلة كورليوني تماماً
    بل ربما حتى رأينا آل كورليوني شياطيناً بعيونهم

    لكن في الحقيقة
    الشر والجريمة يظلان شراً وجريمة بأي ميزان تستعمله للقياس بدون عواطف .

    بداية لم أغفل Tom Hagan سهواً
    فقد أعجبني أداء Robert Duvall لدوره كثيراً
    وهو الذراع القانونية اليمنى لفبتو ومايكل وما أظنهم كان يستطيعون انهاء الصفقات بدونه
    لكن وسط تلخيص ثلاثية كبيرة كالعراب
    كان لابد أن أغفل ذكر بعض الشخصيات لئلا يتوه القارئ الذي لم يشاهد الثلاثية
    وكي لا يطول التقرير أكثر فيبعث على الملل.

    والآن دعنا ننظر إلى هذا المشهد الذي ذكرته من زاوية أخرى

    وهذا هو المقطع الذي طلب فيه هذا الفنان السيناتيري من فيتو كورليوني
    التدخل ليحل مشكلته مع المنتج

    http://www.youtube.com/watch?v=tgcA8WUK1qM

    رجل يبكي من أجل دور في فيلم رفض المنتج أن يعطيه إياه ..
    معه حق أن يهزؤه العراب ويشبهه بالنساء

    ولو عدنا قليلاً بالمشاهد أثناء العرس بينما مايكل يحدث Kay عن العائلة وأعمال أبيه
    أتذكر أنه حكى قصة دخول هذا الشاب المائع إلى عالم الفن
    بمساعدة والده أبيه الروحي بالمعمودية.

    عندما رفض اول منتج تعامل معه أن يتعاقد معه
    أو يعطيه الدور الذي يريده فما كان من فيتو الا أن ذهب هو وأحد رجاله ليتفاهموا معه
    ولما أصر على الرفض أشهر رجل فيتو السلاح على رأسه
    فمضى العقد تحت التهديد وهكذا تحقق له مراده.

    أفهم جداً أن فيتو كورليوني حنون جداً مع كل أفراد عائلته
    ومن أجلهم سيساعدهم بشتى الطرق المتاحة له ..
    لكن أن تفرض "فنانا" يفتقر إلى الموهبة بالعنف والتهديد
    بينما غيره من الفنانين الحقيقيون يكافحون بشدة ليصلوا إلى النجومية ليس عدلاً.

    قلب فيتو رهيفٌ تجاه عائلته فحبه لهم هي نقطة ضعفه ...
    لكن فرض هذا الفنان الرخو المائع بهذه الطريقة ما هو الا استعراض للقوة والعنترة.

    حتى ذبح فرس قيمتها عشرات أو مئات الالاف
    عشان خاطر عيونه "حرام" وليته رجل يستحق!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة
    طريقة الدون فيتو في التعامل كانت من نوع ( معروف مقابل معروف )

    صحيح .. هذه طريقته في معظم الأحيان لكن ليس دائماً
    ففي الجزء الثاني كان يساعد المستأجرة الأرملة دون أن يتوقع منها معروفاً بالمقابل.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة

    هذا المشهد بالذات يضم في طياته رؤية الدون للأمور .. أولاً , لا يرفض الصقلي طلباً في يوم زفاف ابنته .. هذا جرت العادة .. فأتى هذا الحانوتي للدون طلبا منه ان يقنل فتاً ضرب انته .. ماذا تريد من يأن أفعل , قال الدون فيتو . رد عليه الحانوتي : أريد العدالة . قال الدون : لم يقتلوا ابنتك وليس عدلاً أن يقتل . أجاب الحانوتي : إذا فليعاني كما عانت ابنتي .

    http://www.youtube.com/watch?v=OIBpHO1gZgQ

    دكتوره سوزي انت من أعلم الناس بتحليل الشخصيات فهذا المشهد يضع بين يديكِ مفتاح فك رموز شخصية الدون ..

    صحيح هذا المشهد فيه مفتاح شخصية العراب
    وإذا كنت سأحلل شخصيته بالتفصيل فأظنني سأكتب تقريراً آخر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة

    بين أبناء الدون كان مايكل منذ البداية هو الأجدر بأن يصبح قائداً للعائلة .. سوني متعجرف وحار الدم ولعوب .. فريدو ضعيف الشخصية ولا يستطيع حتى السيطرة على أسرته الصغيرة .. مايكل كان قائداً عسكرياً متوازن التفكير ذا بعد نظر .. فإما أن يقدم على ما يجب العمل به .. أو أن تدمر عائلته .. كان القرار بيده واختار عائلته ولم يختر نفسه .. كان بإمكان مايكل أن ينظر في الاتجاه الآخر ويمضي وحيداً في حياته .. لكن .. العائلة أولاً .. هكذا تعلم طوال سنين حياته .. أن يعيش كل فرد من أجل عائلته ..


    في هذا المشهد بالذات أصبح مايكل في عيون المشاهد الدون كورليوني .. لقد قام بما يجب عمله وربما أكثر .. في بيئة تتصالرع فيها الوحشوش .. إما أن تكون وحشاً ضارياً ( ألفا ميل ) أو أن تؤكل كالنعاج .. مايكل الشاب أمام باقي العوائل وجب أن يظهر بمظهر من يفعل حتى دون أن يقول .. وجب أن يرسم حدوداً لا تمس .. وجب أن يسدد ديون الماضي .. أنا هنا وسأعيد الأمور إلى مجاريها .. إنه الآن قائد للمافيا ويجب عليه أن يعمل وفق كود المافيا .. هي الحياة التي اختارها ويجب عليه تحمل أعبائها ..

    كان فيتو غاضبا .. فهو يرى أن القوي لابد أن يساند الضعيف .. لا أن يتجبر عليه .. وهكذا شائت الأقدار .. بعد أن تخلص الحي الذي يقطنه من الشر .. أصبح فيتو قوياً يساند الضعاف .. لقد كان فيتو محبوباً من قبل من حوله .. حتى عندما كبر وأصبح الدون كورليوني ..
    Nice analysis and I agree with you

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة

    لقد فكرت في هذا الأمر كثيراً .. حسناً إنه الأمر الذي يريده كاتب القصة .. لكن مايكل كان مخطئاً في الزواج من كاي .. ربما كانت حبه قبل أن ينضم لـ ( الفاميلي بزنس ) لكن كان حرياً به أن يتزوج امراءة من نفس محيطه .. كما كانت أمه .. زوجة تتفهم الأمور وتعرف متى تتوقف عن السؤال في ما لا يخصها .. أما كاي فكانت ثمثل النوع الغير تقليدي من النساء .. متعلمة وذات شخصية قوية .. لم تكن أبداً لتناسب مايكل ..

    مايكل كان أكثر اخوته تعليماً
    وكان قبل انخراطه في الfamily business يطمح للخروج من أسوار العائلة
    وKay كانت الجناحين الذين تعلق بهما لينطلق خارجها
    ومتى ما تعلق القلب بشخص من الصعب أن تقطع الروابط.

    ربما لو عاشت Apollonia زوجة مايكل الأولى
    لكانت تماماً مثل أمه تعرف الfamily business
    وتغض البصر وتصم السمع وكأنها لا تعرف شيئاً.

    Kay لم يكن التعليم والثقافة وقوة الشخصية تميزها
    في محيط عائلة آل كورليوني بقدر ما ميزتها الاستقامة.

    فKay كانت الضمير الذي كان Michael يسعى ليخرسه
    أو يجعله ينحني ويتخلى عن استقامته ليرتاح من عذابه.

    صمود Kay في وجهه كان شجاعة كبيرة منها
    ولعل دافعها الأكبر كان أولادها
    ففي نظرها هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى من يحميهم من الرجل
    الذي يحمي عائلته.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة
    في مسلسل جديد يعرض حالياً تحت اسم House Of Cards يظهر كيفين سبيسي متزوجا من روبن رايت التي تظهر في دور يجسد فعلاً كيف يجب أن تتصرف الزوجة لدعم زوجها .. فهي ليست كأم مايكل ترخي رأسها وتسير في الاتجاه الآخر .. وليست كـ كاي تقف ضد مايكل .. بل ظهرت بنفس القوة والطموح الذي يملكه زوجها حيث مثلت المقولة الشهيرة ( خلف كل رجل عظيم إمراءة ) بأتم معنى الكلمة .. بل أزيد وأقول إن لم يكن هذا المثل معروفاً قبلاً لكان وجد الآن من أجل دورها ..

    He is a lucky man indeed ^^

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة

    لا أذكر في أي لقطة كانت .. لكنني إن لم تخني الذاكرة كانت هذه الحادثة الوحيدة التي ندم عليه مايكل ..

    في جنازة الأم في الجزء الثاني عندما جاءت Connie
    تعتذر لمايكل وتترجاه أن يسامح Fredo ليلتحم شمل العائلة
    فقبله وسامحه ظاهرياً ..

    حتى أنك تراه يلعب بعد ذلك مع ابن مايكل ويعلمه الصيد ...
    لكن مايكل غدر به
    وبالفعل كان هذا أكثر ما ندم عليه مايكل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة
    بالنسبة للحزء الثالث فأنا لم أحبه أبدا وقد شاهدته مرة واحدث فقط بينما شاهدت الجزء الأول أكثر من عشرين مرة بدون مبالغة
    لا ألومك .. فالجزء الأول والثاني متعة حقيقية لا تمل
    أما الثالث ... فكمالة عدد بس

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة
    ولعلي اذمر أختم أخيرا أن هناك من بدأ العمل على اصدار الجزء الرابع من السلسلة .. لا اعلم متى وكيف واين .. لكن الخبر منتشر على الشبكة ..

    كما أن عدداً من الكتاب شحذوا أذهانهم وانتجوا عدداً من الكتب لإكمال القصة
    http://en.wikipedia.org/wiki/The_God...novel)#Sequels

    غير الألعاب اللإلكترونية العديدة والشهيرة المقتبسة والمتأثرة بالقصة ..

    مممم ...
    لا أظن أن جزءاً رابعاً سينجح اذا كان سيتخذ من Vincent بطلاً
    لكن ربما قصة تبحر بتفصيل أكثر في ماضي فيتو
    وكيف تغلغل في عالم الجريمة المنظمة قد تنجح

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BOBO SAMA مشاهدة المشاركة
    ولابد من ذكر مسلسل جميل جداً



    والذي جسد فيه الراحل جيمس جاندولفيني شخصية رائعة لرجل المافيا الإيطالي من مشاهدتي للموسم الأول والثاني ( من أصل ستة مواسم ) واعتقد أنه لمن أحب أجواء المافيا This is a must see

    ^_^

    Thanks for the recommendation
    I will try and see it when I get the time

    شكراً لردك الجميل الثري Bobo Sama

  8. #8
    عضو ألماسي الصورة الرمزية Suzi
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    Neverland
    المشاركات
    3,964
    مقالات المدونة
    30
    منشن (استقبل)
    45 مشاركة
    تاغ (استقبل)
    1 موضوع

    افتراضي

    مرحباً بالجميع
    قرأت للتو خبرا في The Independent عن بحث اجري على نفسية
    المساجين الذين ينتمون لعصابات المافيا الصقلية

    تقول الدراسة ان المجرمين من الدرجة الثانية من اعضاء المافيا اقل أنانية وأكثر حساسية
    من باقي المجرمين وأنهم يتمتعون بحب وترابط عائلي اكثر منهم

    أحسست وكان الدراسة تتحدث عن شخصيات The Godfather التي شاهدناها في أفلام السلسلة

    http://www.independent.co.uk/news/sc...internalSearch



المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الأعضاء الذين استلموا تاغ للموضوع